روسيا تسعى لإبقاء أوروبا بمظلتها الاقتصادية   
الثلاثاء 1430/6/8 هـ - الموافق 2/6/2009 م (آخر تحديث) الساعة 12:03 (مكة المكرمة)، 9:03 (غرينتش)

أسواق الطاقة الأوروبية محلية ومجزأة ما يسهل بقاء الهيمنة الروسية (الفرنسية-أرشيف)

قال الكاتب الأميركي فريدريك إيركسون إن القضايا التي تثير الجدل والغضب في الاتحاد الأوروبي تعتبر قليلة، ومن بينها قوة الطاقة التي تمتلكها روسيا، والتي تثير القلق في منظومة الدول الأوروبية.

وأوضح إيركسون -وهو مدير المركز الأوروبي للسياسات الاقتصادية الدولية- أن أجواء القلق بشأن أوروبا الشرقية سيطرت على غالبية أعمال القمة الأوروبية للعام الماضي، لدرجة أنها استغرقت من القمة وقتا يزيد على الوقت الذي استغرقته كل المسائل الأوروبية الأخرى مجتمعة.

ومضى في مقال له نشرته صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية إلى أن إستراتيجية بروكسل للتعامل مع موسكو اتسمت بالصبغة التجارية في المقام الأول، وذلك من خلال جعل موسكو التي تعتمد على الأسواق والاستثمارات الأوروبية في إطار السعي الأوروبي لجعل روسيا تحترم قواعد السياسات التجارية الدولية.

وأضاف الكاتب أن تلك الإستراتيجية قد فشلت حتى الآن، موضحا أن رؤية موسكو تتمثل في إبقاء الدول المجاورة تحت مظلتها الأمنية والاقتصادية.

أوروبا تخشى خفض روسيا إمدادات الغاز
(رويترز-أرشيف)
فرق تسد

وقال إن الإستراتيجية الأوروبية تجاه روسيا لا يمكنها أن تنجح في ظل اعتماد الاتحاد الأوروبي على أسواق مجزأة محلية للطاقة، ما حدا موسكو على أن تلعب معها لعبة فرق تسد.

واستطاعت روسيا العام الماضي استقطاب استثمارات أجنبية في اثنين وأربعين قطاعا مثل السيارات والطاقة والتمويل والاتصالات السلكية واللاسلكية.

كما اقترحت لجنة الموازنة في روسيا بقيادة رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين زيادة الرسوم الجمركية في كثير من القطاعات بما فيها المعادن وبناء السفن، حيث يتنافس مع المنتجين الروس.

الهيمنة الروسية
ودعا إيركسون الاتحاد الأوروبي إلى اتباع سياسات اقتصادية موحدة إزاء السيطرة الروسية على الطاقة، وبناء سوق موحد للطاقة لتشجيع التنافس بين المزودين وتشجيع الاستمثار في الوقود داخل شبكات الطاقة الأوروبية، ما من شأنه خفض الأسعار أمام المستهلكين، وإخراج دول أوروبا الشرقية من الهيمنة الاقتصادية الروسية.

وأضاف الكاتب أن بإمكان أوروبا العمل على تعويض النقص في الطاقة والكهرباء في دول مثل بلغاريا والمجر في حال إقدام أوكرانيا أو روسيا على خفض إمدادات الغاز إلى المنطقة في المستقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة