يوتيوب كيدز يثير استياء جماعات معنية بحقوق الطفل   
الأربعاء 19/6/1436 هـ - الموافق 8/4/2015 م (آخر تحديث) الساعة 22:58 (مكة المكرمة)، 19:58 (غرينتش)

تقدم تحالف لجماعات الدفاع عن حقوق الطفل والمستهلكين بخطاب إلى لجنة التجارة الاتحادية الأميركية أمس الثلاثاء، يتهم فيه غوغل باستهداف الأطفال بإعلانات تجارية غير مناسبة عبر تطبيق "يوتيوب كيدز" الذي أطلقته مؤخرا.

وتطبيق "يوتيوب كيدز" الذي أطلقته غوغل في فبراير/شباط الماضي، يوفر نسخة مخصصة للأطفال من منصة مشاركة الفيديو (يوتيوب) تركز على ما يهم الأطفال فقط وتستبعد المحتوى غير المناسب لأعمارهم.

لكن الجماعات تقول في خطابها إن "يوتيوب كيدز" يتجاهل الحدود الآمنة الموضوعة بشأن الإعلانات الموجهة للأطفال، فيخلط بين مقاطع الفيديو العادية والإعلانات التجارية بطريقة تخدع الأطفال وأولياء الأمور على حد سواء.

ومن بين الجماعات التي تتصدى لهذا التطبيق، مركز الديمقراطية الرقمية والأكاديمية الأميركية لطب نفس الأطفال والمراهقين واتحاد المستهلكين.

وأوضحت هذه الجماعات أن مقاطع الفيديو الإعلانية تظهر في التطبيق دون أي إشارة إلى أنها إعلانات تجارية مدفوعة، وأن بعضا من تلك الإعلانات تستخدم شخصيات كرتونية أو تروج لألعاب، بما يخالف القواعد التي تحظر الممارسات التسويقية الخادعة وغير العادلة.

وأضافت أن غوغل خالفت كذلك بعضا من وعودها عند إطلاق تطبيق "يوتيوب"، والخاصة بعدم عرض أي إعلانات تروج لأطعمة أو مشروبات كحولية، وذلك عندما ظهرت في التطبيق المخصص للأطفال إعلانات مدتها ثلاثون ثانية لوجبات أطفال تقدمها إحدى شركات مطاعم الوجبات السريعة المعروفة.

وطالبت المجموعة في خطابها لجنة التجارة الاتحادية الأميركية بفتح تحقيق عاجل للتأكد مما إذا كانت غوغل تتبع سياسات مخادعة وغير عادلة في نسخة تطبيق يوتيوب المخصص للأطفال ممن هم في سن خمس سنوات أو أقل.

ونقلت وكالة رويترز عن متحدثة باسم يوتيوب قولها إن الشركة تختلف بشدة مع هذا الخطاب، مشيرة إلى أنها عملت مع شركاء عدة وجماعات دفاع عن حقوق الأطفال عند تطوير يوتيوب كيدز، ومؤكدة أن يوتيوب "منفتحة دائما على توصيات بشأن تحسين التطبيق، لكن لم يتم الاتصال بها مباشرة من قبل الموقعين على الخطاب".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة