تركيا تطالب بتعويضها عن إغلاق أنبوب النفط العراقي   
الجمعة 18/10/1421 هـ - الموافق 12/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أنبوب النفط العراقي عبر تركيا
قالت تركيا إن لجنة تابعة للأمم المتحدة اجتمعت هذا الأسبوع لبحث طلبها التعويض عن خسائر قدرتها بمليار وربع المليار دولار، بسبب إغلاق خط أنابيب النفط العراقي الممتد إلى ميناء جيهان التركي على الساحل الجنوبي.

وقال مسؤولون من شركة "بوتاس" الحكومية المسؤولة عن خطوط نقل النفط إن محكمين في مجال التعويضات تابعين للأمم المتحدة اجتمعوا في جنيف لمناقشة الطلب التركي. وأكد المسؤولون أن توصية المحكمين سترفع إلى اللجنة المختصة بالأمم المتحدة في اجتماعها يوم 13مارس/آذار القادم. وأعرب مسؤول تركي عن أمله في صدور قرار إيجابي من الأمم المتحدة.

يشار إلى أن شركة "بوتاس" قدمت وثيقة تقدر هذه الخسائر بين عامي 1990 و1996 بحوالي مليار وربع المليار دولار، ويشمل رسوم النقل وخدمات أخرى. كما يشمل المبلغ ديونا عراقية لم تدفعها بغداد قبل إغلاق الخط، تصل إلى أكثر من 127 مليون دولار.

وقال مسؤول في الشركة إن فريقا من خبراء الأمم المتحدة زار أنقرة وميناء جيهان في يونيو/حزيران الماضي لتقويم الطلب التركي الذي قدم رسميا في 1993. وتزعم تركيا إن إجمالي خسائرها بسبب الالتزام الشامل بالحظر الذي فرضته الأمم المتحدة على العراق بعد غزو الكويت عام 1990 بلغ 30 مليار دولار. وكان العراق ثالث أكبر شريك تجاري لتركيا قبل أزمة الخليج.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة