إجلاء آلاف السكان من منطقة بركان بإندونيسيا   
الاثنين 22/1/1435 هـ - الموافق 25/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:30 (مكة المكرمة)، 10:30 (غرينتش)
الوضع رفع من تأهب إلى حذر وهو أعلى مستويات النشاط البركاني (الأوروبية)
أمرت إندونيسيا بإجلاء 15 ألف شخص يسكنون قرب بركان نشط في غرب البلاد أمس الأحد, حيث رفعت السلطات حالة الطوارئ إلى المستوى الأعلى.

وتزايد نشاط بركان ماونت سينابونغ بجزيرة سومطرة في الأشهر الماضية, وأطلق أعمدة من الرماد لعدة كيلومترات في الهواء. ووسعت السلطات دائرة الإجلاء ليصبح نصف قطرها خمسة كيلومترات بدلا من ثلاثة, وتحرك الجيش لإجلاء السكان من المنطقة.

وجرى بالفعل إجلاء ستة آلاف شخص تقريبا من المنطقة التي تبعد بمسافة 88 كلم عن مدينة ميدان عاصمة سومطرة الشمالية. ولم ترد تقارير عن سقوط ضحايا حيث رفعت وضع البركان من "تأهب" إلى "حذر".

وقالت الوكالة الوطنية لمواجهة الكوارث -في بيان- إن الوضع رُفع إلى حذر, وهو أعلى مستويات النشاط البركاني. وأضافت "نتوقع مزيدا من الثورات لأن شدة الثورات في تزايد".

والبركان ماونت سينابونغ واحد من حوالي 130 بركانا نشطا في إندونيسيا, رابع أكبر بلدان العالم سكانا. وكان أسوأ ثوران خلال السنوات الأخيرة لبركان ماونت ميرابي عام 2010 قرب مدينة يوجياكرتا ذات الكثافة السكانية العالية, بوسط جاوة الوسطى، وقتل أكثر من 350 شخصا بالكارثة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة