الاحتلال يقصف حي الزيتون بالأباتشي بعد مقتل ستة جنود   
الثلاثاء 1425/3/22 هـ - الموافق 11/5/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قصف عشوائي لحي الزيتون بعد مقتل ستة من جنود الاحتلال الإسرائيلي (رويترز)

أفاد مراسل الجزيرة نت في فلسطين بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي كثفت عملياتها العسكرية في حي الزيتون في غزة بعد مصرع ستة من جنودها. وأوضح أن الاحتلال يقصف الحي بطائرات الأباتشي وقذائف الدبابات بصورة عشوائية.

وأضاف المراسل أن قوات الاحتلال حاصرت حي الزيتون، بينما قامت الجرافات بتدمير الطرق المؤدية إليه ومنعت سيارت الإسعاف من الوصول إلى ضحايا القصف العشوائي.

وكانت كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) أعلنت في اتصال هاتفي مع مكتب الجزيرة في غزة مسؤوليتها عن تفجير مدرعة إسرائيلية في حي الزيتون مما أسفر عن مقتل ستة جنود إسرائيليين كانوا داخلها، موضحة أن لديها تصويرا للعملية ولعدد من "جثث الصهاينة".

وقال مراسل الجزيرة نت إن الجنود الإسرائيليين قتلوا في انفجار عبوة ناسفة بناقلة جنود مدرعة أثناء عملية توغل قوات إسرائيلية في الحي معززة بالمروحيات والدبابات والعربات العسكرية.

جريح فلسطيني في التوغل (الفرنسية)
وأكد مستوطنون مقتل عدة جنود إسرائيليين وجرح عدد آخر في الانفجار، مشيرين إلى أنهم رأوا مركبة مدرعة وقد دمرها الانفجار.

كما أعلنت كل من كتائب القسام وسرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي مسؤولية كل منهما عن إعطاب دبابة إسرائيلية في التوغل، وقال شهود عيان لمراسلة الجزيرة إنهم شاهدوا مصابين إسرائيليين في دبابة تم إعطابها.

وأفاد مراسل الجزيرة نت بأن أربعة فلسطينيين على الأقل استشهدوا وأصيب أكثر من ثلاثين آخرين بجروح أثناء التوغل. ونقل المراسل عن الدكتور جمعة السقا مدير دائرة العلاقات العامة في مستشفى دار الشفاء أسماء ثلاثة من الشهداء هم عامر الجرجاوي (35 عاما) وهو أحد القادة الميدانيين في كتائب القسام، وفادي نصار (20 عاما) ومحمد عدس (18 عاما).

وأضاف المصدر أن ثلاثة من المصابين بترت أطرافهم، حيث بترت الساق اليسرى للمواطن محمد حسين صيام والساق اليمنى للشاب وسام عرفات، كما بترت الساعد الأيمن لمصاب ثالث.

ضرب المقاومة
وأعلن الاحتلال أن عملية التوغل التي بدأت في الساعات الأولى صباح اليوم تهدف إلى ضرب البنية التحتية لرجال المقاومة الفلسطينية. وقال فلسطينيون إن الجنود تسللوا إلى داخل مدينة غزة بسيارات مدنية. وقطعت الجرافات الإسرائيلية الطريق الساحلي وأقامت حواجز ترابية.

وأطلقت قوات الاحتلال خلال الاجتياح صاروخا على جمع من الفلسطينيين. وأفاد شهود عيان بأن مسلحين ملثمين ينتمون إلى فصائل المقاومة المسلحة هرعوا إلى المنطقة من جميع أنحاء المدينة للتصدي للقوات الإسرائيلية الغازية.

حملة إسرائيلية واسعة لهدم المنازل بغزة بحجة الأمن (الفرنسية)
واستولت قوات الاحتلال على ثلاثة منازل واعتلى الجنود أسطحها واتخذوا مواقع لهم فيها وتبادلوا إطلاق النار مع مسلحين فلسطينيين. وطوق الجنود منازل نشطاء من حركتي حماس والجهاد الإسلامي ونسفوا أبواب مداخل عدة مبان أقاموا فيها نقاط مراقبة على الأسطح.

وقالت تقارير إعلامية إسرائيلية إن القوات تبحث عن ورش يجري فيها تصنيع صواريخ القسام التي يستخدمها النشطاء في ضرب المستوطنات اليهودية في غزة وبلدات داخل الخط الأخضر.

وفي الطرف الآخر من غزة اقتحمت بضع دبابات إسرائيلية ترافقها الجرافات مخيم رفح للاجئين على الحدود المصرية وهدمت بناية فيها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة