كوشنر لألبان كوسوفو: أنتم في خطر   
السبت 1421/10/19 هـ - الموافق 13/1/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

التوتر مازال سيد الموقف في كوسوفو (من الأرشيف)

ناشد رئيس الإدارة الدولية لإقليم كوسوفو بيرنار كوشنر سكان الإقليم وقف أعمال العنف، وحذرهم من الخطر الذي بات يتهددهم في ظل تراجع التعاطف الغربي مع قضيتهم وتنامي مشاعر التأييد للسلطة اليوغسلافية الجديدة.

وترك كوشنر -وهو سياسي بارز شارك في تأسيس جماعة أطباء بلا حدود- منصبه اليوم بعد أن قضى فيه 18 شهرا.

وقال في خطاب وداعي أمام مئات الأشخاص أغلبهم من الألبان قبل ساعات من تقاعده "أرجوكم أصدقائي الأعزاء أوقفوا القتل، أرجوكم أصدقائي الأعزاء أوقفوا أعمال العنف". 

ومن المقرر أن يحل هانز هايكروب وهو وزير دفاع سابق في الدنمارك، محل كوشنر الذي اختتم مهام عمله اليوم في كوسوفو.

وقال المسؤول الدولي للحاضرين في قاعة رياضية بمدينة بريشتينا عاصمة إقليم كوسوفو إن وقف العنف لمصلحتهم، وأضاف "أريد أن أحذركم كصديق لصديق من أنكم في خطر. لقد أصبح المعتدون في نظر العالم الخارجي الضحايا بأي حال".

وتحظى الحكومة اليوغسلافية الجديدة بزعامة فويتسلاف كوستونيتشا بتعاطف في الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوروبي، وكان كوستونيتشا فاز في انتخابات رئاسية على الرئيس السابق سلوبودان ميلوسوفتش، وهو ما رأت فيه الحكومات الغربية انتصارا للقيم الديمقراطية.

وأشار كوشنر إلى سلسلة من الإنجازات التي تحققت أثناء عمله في الإقليم، وقال "إذا استمرت أعمال العنف ضد الأقليات وضد المسؤولين عن الإدارة وضد المثقفين وضد الزعماء المنتخبين.. فإن كل تلك الإنجازات الرائعة التي ذكرتها للتو ستكون بلا مقابل".

وتولى كوشنر إدارة إقليم كوسوفو في يونيو/ حزيران 1999 بعد أن شن حلف شمال الأطلسي حربا جوية لإنهاء اضطهاد الصرب للأغلبية الألبانية في الإقليم.

يذكر أن الإقليم مازال يشهد اضطرابات وأعمال عنف بين الصرب والألبان من وقت إلى آخر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة