روايات متناقضة لوفاة صهر جمال عبد الناصر   
الخميس 13/6/1428 هـ - الموافق 28/6/2007 م (آخر تحديث) الساعة 6:22 (مكة المكرمة)، 3:22 (غرينتش)

أشرف مروان (يسار) مع عبد الحكيم نجل الرئيس الراحل جمال عبد الناصر (الفرنسية-أرشيف)

أعلن في لندن وفاة أشرف مروان زوج ابنة الرئيس المصري الأسبق جمال عبد الناصر، وسط تقارير متضاربة عن طريقة وفاته منها احتمال انتحاره بإلقاء تفسه من شرفة منزله الكائن بالقرب من منتزه سانت جيمس بارك.

ولم تكن زوجته منى عبد الناصر موجودة بالمنزل أثناء وقوع الحادث حيث تقوم بزيارة للبنان، أما أولاده فكانوا موجودين بالعاصمة المصرية.

ولد مروان عام 1945 وحصل على بكالوريوس العلوم من جامعة القاهرة عام 1965 ليعمل بالمعامل المركزية للقوات المسلحة، وترأس الهيئة العربية للتصنيع بين عامي 1974 و1979.

وبعد تقاعده غادر أشرف القاهرة، واستقر في العاصمة البريطانية حيث كان يدير أعمالا خاصة في المجال التجاري.

يُذكر أن عددا من أعضاء البرلمان المصري طالبوا بفتح تحقيق حول معلومات نشرت في كتاب إيلي زيرا بأنه شغل منصب رئيس المخابرات الإسرائيلية (الموساد) عام 1973 الذي شهد حرب أكتوبر/ تشرين الأول.

وجاء في الكتاب الذي حمل عنوان (الأسطورة ضد الواقع.. حرب يوم كيبور.. إخفاقات ودروس) أن مروان قدم لإسرائيل معلومات تؤكد استعداد القاهرة ودمشق لشن حرب لكن القيادة الإسرائيلية حينذاك تجاهلت تلك المعلومات.

وطبقا لما ورد في تقارير إعلامية إسرائيلية، زار مروان سفارة إسرائيل في لندن عام 1969 وتطوع لتقديم معلومات لكن طلبه رفض ليتم تجنيده بعد ذلك من قبل الموساد.

كذلك ارتبط اسم مروان بتقارير عن تجارة الأسلحة غير الشرعية في الشرق الأوسط، إلا أن الحكومة المصرية نأت بنفسها عن التعليق على هذه المعلومات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة