أثينا تستضيف الاجتماع التأسيسي لمنتدى الإنترنت   
السبت 1427/6/12 هـ - الموافق 8/7/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:29 (مكة المكرمة)، 21:29 (غرينتش)

وليد الشوبكي

تستضيف العاصمة اليونانية أثينا الاجتماع التأسيسي لمنتدى إدارة الإنترنت أواخر العام الجاري برعاية الأمم المتحدة.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أعلن عن تأسيس منتدى إدارة الإنترنت خلال القمة العالمية للمعلومات التي عقدت بالعاصمة التونسية في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي استجابة لرغبة الاتحاد الأوروبي ودول من العالم النامي بتوسيع نطاق صنع القرار بالأمور المتعلقة بالشبكة العالمية للمعلومات، وذلك كبديل عما بدا أنه انفراد للولايات المتحدة بتسيير أمور الشبكة الدولية.

معايير وتدابير وتنويع
وينعقد المنتدى بين 30 أكتوبر/تشرين الأول والثاني من نوفمبر/تشرين الثاني المقبلين ويناقش أربعة محاور رئيسة هي: استخدام المعايير المفتوحة على شبكة الإنترنت، وتدابير الأمان للشبكة العالمية، وتنويع المحتوى واللغات، وسبل تيسير إتاحة الإنترنت للأفراد.

ويرأسه نيتين ديزاي مستشار الأمين العام للأمم المتحدة لأمور قمة المعلومات، ويأتي أعضاء المنتدى من خلفيات متنوعة مثل الحكومات ومؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص، وينتمون لبلدان منها الكويت وجنوب أفريقيا وأذربيجان ومصر والبرازيل وسويسرا والسعودية والولايات المتحدة وسنغافورة والسنغال والسويد.

وجاء الإعلان عن تأسيس منتدى إدارة الإنترنت بمثابة حل وسط بعد أن تصاعد الجدل قبيل وخلال انعقاد قمة المعلومات بتونس بشأن أهمية نقل الإشراف على الإنترنت للأمم المتحدة.

فالولايات المتحدة أكدت عبر بيان من وزارة التجارة صدر قبل قمة المعلومات بأربعة أشهر أنها ستبقي على شبكة نشاطات الشبكة العالمية تحت إشراف مؤسسة آيكان الأميركية حتى أجل غير مسمى حفاظا عليها من مخاطر الإرهاب والبيروقراطية الحكومية التي قد تؤدي لفرض قيود رقابية وفقا للحدود الجغرافية، مما يغير مسار الإنترنت.

نظام إنترنت جديد
وأغضب البيان الأميركي الاتحاد الأوروبي وبلدانا من العالم النامي كالصين والبرازيل، والتي تريد أن يتم تدويل إدارة الشبكة العالمية.

وتواردت أنباء بأن الاتحاد والصين ربما يدشنان نظاما آخر لنطاقات الإنترنت ينافس الذي تشرف عليه مؤسسة آيكان الأميركية.

وانتهت مفاوضات قمة المعلومات بتونس لتأسيس جهة إشرافية استشارية تتبع الأمم المتحدة، وتنسق الجهود في مجابهة المخاطر التي تهدد الإنترنت، وتوسع قاعدة الدول المشاركة في تحديد وجهتها المستقبلية ومعاييرها، ولكن بغير التدخل في الأعمال اليومية لإدارة الشبكة والتي ظلت مسؤولية آيكان.

وآيكان مؤسسة غير ربحية أسستها إدارة الرئيس الأميركي السابق بل كلينتون عام 1998 بعد نقاشات مطولة بين الحكومة والقطاع والخاص ومؤسسات المجتمع المدني بالولايات المتحدة وبلدان أخرى.

وهي تدير قواعد البيانات للنطاقات العليا للإنترنت مثل .com. ،net وغيرها ونطاقات الدول مثل .sa للسعودية و.qa لقطر، إضافة لإرساء المعايير للعتاد الحاسوبي والتطبيقات التي تعمل على الشبكة العالمية.

وقبل آيكان كان يشرف على تسيير هذه الأمور الدكتور جون بوستل الذي كان يعمل أستاذا لعلوم الحاسوب بجامعة كاليفورنيا ساوثرن الأميركية، كما أنه أحد الآباء المؤسسين لمشروع الإنترنت الذي بدأ أواخر الستينيات الماضية، وتوفي بوستل قبيل تدشين آيكان.
____________
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة