عقار تاميفلو يقلل احتمال الإصابة بالالتهاب الرئوي   
السبت 1427/9/7 هـ - الموافق 30/9/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:31 (مكة المكرمة)، 9:31 (غرينتش)

أعلنت شركة روش-أيه جي- المنتجة لعقار تاميفلو لمقاومة الإنفلونزا أن الأطفال المصابين بالإنفلونزا الذين عولجوا بالعقار قلت نسبة احتمالات إصابتهم بمرض الالتهاب الرئوي مقارنة مع أقرانهم الذين لم يتناولوه بنسبة 53%.

 

وأظهرت دراسة ثانية أن إعطاء تاميفلو للبالغين المرضى بشدة بالإنفلونزا قلل احتمالات وفاتهم بنسبة 71%.

 

وتعزز الدراستان اللتان قدمتا في مؤتمر تبادل العلوم بشأن الوسائل المضادة للجراثيم والعلاج الكيميائي الذي عقد في سان فرانسيسكو, دراسات سابقة تظهر أن العقار قد يقي من معظم الآثار الخطيرة للإنفلونزا.

 

وتؤثر الإنفلونزا الموسمية على مئات الملايين من الأشخاص سنويا، وفي الولايات المتحدة وحدها تقدر المراكز الأميركية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها أن الإنفلونزا تقتل 36 ألف شخص سنويا وتتسبب في إدخال نحو 200 ألف المستشفى لتلقي العلاج.

 

وحول العالم تقتل الأنفلونزا ما بين 250 ألفا و500 ألف شخص كل عام، ويتسبب الالتهاب الرئوي الذي تسببه أحيانا بكتيريا أو عدوى ثانوية في معظم الخطر الناجم عن المرض وأغلب الوفيات.

 

ويمكن لعقار تاميفلو أو أوسيلتاميفير الذي تنتجه روش بإذن من شركة جيلايد ساينسيس أن يقلل شدة العدوى مثل عقار ريلينزا الذي تنتجه شركة جلاكسوسميثكلاين، ولا تعمل عقارات الإنفلونزا الأقدم بشكل جيد ولا يوصى باستخدامها.

 

ودرس الباحثون سجلات التأمين الصحي الخاصة بما يزيد على 15 ألف طفل أعمارهم بين عام و12 عاما، واتضح أن نحو 2.6% منهم أصيبوا بالالتهاب الرئوي.

 

وقلت احتمالات إصابة الأطفال الذين عولجوا بعقار تاميفلو في غضون يوم من تشخيص إصابتهم بالإنفلونزا بالالتهاب الرئوي بنسبة 53% مقارنة مع الأطفال الذين لم يعالجوا بالعقار.

 

وقال دومينيك أياكوزو المدير في شركة روش إن هذه الدراسة تفيد بأن العلاج المبكر بعقار تاميفلو قد يكون له تأثير هام على الإصابة بالالتهاب الرئوي أحد أكثر مضاعفات الإنفلونزا خطورة الذي يحصد أرواح عدد كبير من الأطفال.

 

وأظهرت دراسة ثانية قدمت في نفس المؤتمر أن تاميفلو قد يقلل الوفيات الناجمة عن حدة مرض البالغين بالإنفلونزا. وقالت الشركة إن علاج المرضى البالغين ارتبط بتقليل معدل الوفيات بينهم بنسبة 71%.

 

ودرس الباحث إليسون ماك جير وزملاؤه في مستشفى ماونت سينا بتورونتو في كندا حالات 512 مريضا بالإنفلونزا نقلوا إلى المستشفى. وقالوا إنه تم علاج 84% منهم بمضادات حيوية بهدف وقف العدوى البكتيرية وأن 32% عولجوا بمضادات فيروسات معظمها كان عقار تاميفلو, لكن العقاقير المضادة للفيروسات الأقدم قدمت لعدد قليل.

 

وقالت روش إنه من بين كل البالغين المرضى توفي 6.4% من المرضى وعزت تلك الوفيات للإنفلونزا. إلا أن من أعطوا مضادات فيروسات قل احتمال وفاتهم.

 

وتخزن كثير من دول العالم عقار تاميفلو حاليا مخافة تحول سلالة "إتش5إن1" القاتلة لإنفلونزا الطيور إلى

وباء. ويقدم تاميفلو الآن بشكل روتيني لضحايا مرض إنفلونزا الطيور، ويقول
الأطباء إنه إذا عولجوا به فور إصابتهم فإنه ينقذ حياتهم فيما يبدو.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة