اعتقال خمسة فلسطينيين وحماس تتهم بوش بإشعال الفتنة   
الجمعة 1426/9/19 هـ - الموافق 21/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 14:49 (مكة المكرمة)، 11:49 (غرينتش)
جيش الاحتلال يمنع الفلسطينيين من استخدام الطرق الرئيسية (رويترز)
 
قال متحدث عسكري إسرائيلي إن جيش الاحتلال اعتقل مساء أمس خمسة فلسطينيين بينهم أربعة من حركة الجهاد الإسلامي بشمال الضفة الغربية.
 
وأضاف الجيش أنه اعتقل النشطاء الأربع في بلدة جبع بالقرب من نابلس وأوقف الخامس في مخيم البيرة للاجئين دون أن يذكر تورطهم في هجمات أو حيازتهم أسلحة.
 
وكان جنود الاحتلال قد قتلوا فتى فلسطينيا يدعى أكرم زعول (18 عاما) بإطلاق الرصاص عليه في قرية حوسان قرب مدينة بيت لحم جنوبي الضفة.
 
جيش الاحتلال يدعي أن إغلاق الطرق سيكون مؤقتا (الفرنسية)
وادعى مصدر في جيش الاحتلال أن الشاب ألقى زجاجة حارقة باتجاه دورية للجيش في حين قالت مصادر أمنية إن الفتى كان يرشق الدورية بالحجارة.
 
وإزاء القيود التي يفرضها الاحتلال على تنقلات الفلسطينيين قال الجيش الإسرائيلي إن هذه الإجراءات المشددة على حركة المرور "مؤقتة" لكنه لم يحدد موعدا لرفعها.

وأوضح الجيش أن القيود ستبقى سارية لما بعد الأعياد اليهودية التي تنتهي مساء 25 أكتوبر/تشرين الأول الحالي وبعد ذلك فإن "قرارا سيتخذ على ضوء تقييم الوضع".

وقالت مصادر حكومية إن إسرائيل تجرب خطة تهدف إلى منع السيارات الفلسطينية بشكل دائم من سلوك بعض محاور الطرق في الضفة الغربية بدعوى تعزيز أمن المستوطنين.

ولكن وزير الدفاع الإسرائيلي نفى ما نقلته الإذاعة العامة عن عزم إسرائيل تخصيص بعض الطرق لمرور الإسرائيليين.
 
وأضاف موفاز أن إسرائيل سترفع حظرها على حركة الفلسطينيين بعد إلقاء القبض على المتورطين في قتل ثلاثة مستوطنين يهود.
 
حرب أهلية
على صعيد آخر اتهمت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الرئيس الأميركي جورج بوش بمحاولة إشعال حرب أهلية بين الفلسطينيين.



وقال المتحدث باسم حماس سامي أبو زهري إن بوش يحث الرئيس عباس على مواجهة الجماعات الفلسطينية ونزع أسلحتها، معتبرا ذلك "تدخلا أميركيا سافرا" في الشؤون الداخلية.

وأضاف أبو زهري أن تصريحات الرئيس الأميركي دليل على الانحياز إلى إسرائيل وأنها تمثل عداء للشعب الفلسطيني.

بوش يعرض عن التعهد بقيام دولة فلسطينية (رويترز)
من ناحية أخرى أعرب كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات عن الرضا لأن بوش لم يدعم علانية مطلب رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون الخاص بمنع حماس من خوض الانتخابات البرلمانية القادمة.

يأتي ذلك عقب لقاء جرى بين محمود عباس والرئيس بوش طالب خلاله الأخير السلطة بالتصدي للتهديد الذي تفرضه ما أسماها "العصابات المسلحة" على السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وأحجم بوش في لقاء صحفي مشترك عن التعهد بقيام الدولة الفلسطينية خلال فترة ولايته التي تنتهي عام 2009، ودعا الفلسطينيين والإسرائيليين إلى وضع خاتمة للصراع وأن يتحركوا بسرعة نحو المفاوضات.

وطالب بوش إسرائيل بإزالة النقاط الاستيطانية العشوائية ووقف التوسع الاستيطاني.

من جانبه دعا محمود عباس إلى البدء في تنفيذ خارطة الطريق وتفاهمات شرم الشيخ بخصوص وقف النشاطات الاستيطانية وبناء الجدار في الضفة وطالب أيضا بإزالة القيود على تحركات الفلسطينيين والإفراج الأسرى.

وأشار عباس إلى أن السلطة تعمل على ضمان استمرار الهدنة وأنها تكثف عملها في مجال الإصلاح الأمني وخطت خطوات فاعلة لفرض سيادة القانون والنظام العام ومنع المظاهر المسلحة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة