"النهضة" يتصدر التكتلات البرلمانية التونسية   
الاثنين 1437/4/2 هـ - الموافق 11/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 18:40 (مكة المكرمة)، 15:40 (غرينتش)

أصبح حزب حركة النهضة الكتلة البرلمانية الأولى في تونس بعد أن استقال نائبان آخران من نواب حزب نداء تونس اليوم الاثنين احتجاجا على تعاظم دور نجل الرئيس التونسي في الحزب.

وأعلن اليوم نائبان استقالتهما من كتلة نداء تونس في البرلمان لترتفع موجة الاستقالات التي بدأت الجمعة الماضية إلى 19 استقالة من كتلة نداء تونس الذي أسسه الرئيس التونسي الباجي قايد السبسي في 2012.

وبذلك يكون حزب النهضة صاحب 69 مقعدا في البرلمان في الصدارة، متقدما على نداء تونس الذي تراجع عدد نوابه إلى 67 نائبا في البرلمان المتكون من 217 عضوا.

وذكرت وسائل إعلام تونسية أن ستة نواب آخرين من نداء تونس يعتزمون تقديم استقالاتهم من الحزب اليوم.

ولن تشكل استقالة نواب من النداء تهديدا لاستقرار الحكومة على الأرجح، لكنها تأتي في وقت حساس تكافح فيه تونس لاحتواء الخطر المتزايد للجماعات المسلحة وإنعاش الاقتصاد العليل.

كما أن رئيس حركة النهضة راشد الغنوشي قد صرح بأن حزبه لن يستغل الأزمة التي يمر بها النداء للدعوة لانتخابات مبكرة.

وعن سبب استقالة النواب من النداء، فإنهم يعزونها إلى أن حافظ قايد السبسي نجل الرئيس ومقربين منه يسعون للسيطرة على الحزب وفرض مسار غير ديمقراطي.

ويواجه السبسي انتقادات بأنه يحاول توريث ابنه قيادة الحزب لإعداده لمنصب سياسي أهم.

وأمس اختار نداء تونس قيادة جديدة للحزب تضم ثلاثين شخصا من بينهم نجل الرئيس والذي صار مكلفا بالإدارة التنفيذية وممثلا قانونيا للحزب.

وتأتي الاستقالات لتعمّق الانقسام في حزب نداء تونس بعد أيام من إعلان الأمين العام والقيادي بحزب نداء تونس محسن مرزوق الانشقاق عن نداء تونس والاستعداد لتأسيس حزب جديد سيعلن عنه في مارس/آذار القادم. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة