العريان بأسبوعه الخامس من الإضراب ليطلب مغادرة أميركا   
الخميس 1428/2/5 هـ - الموافق 22/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 9:22 (مكة المكرمة)، 6:22 (غرينتش)
أعوان مكتب التحقيقات الاتحادي يقتادون العريان في فبراير/شباط 2003 (رويترز-أرشيف)

دخل إضراب عن الطعام بدأه الأستاذ الأميركي من أصل فلسطيني سامي العريان أسبوعه الخامس لحمل السلطات الأميركية على السماح له بمغادرة الأراضي الأميركية قبل نهاية محكوميته.
 
ويرفض العريان –المحكوم عليه بالسجن 57 شهرا قضى منها 48- الشهادة أمام هيئة محلفين في قضية جمعيات خيرية إسلامية في شمال ولاية فرجينيا على علاقة به, ويقول إن صفقة تعاون مع القضاء العام الماضي خولته حق الرفض, وهو ما جعل أحد القضاة يمدد سجنه بتهمة احتقار المحكمة.
 
صفقة تعاون
واتهم العريان –أستاذ علوم الحاسوب سابقا بجامعة فلوريدا الجنوبية- بأنه قيادي في حركة الجهاد التي تصنفها واشنطن حركة إرهابية, وانتهت محاكمته العام الماضي بعد ستة أشهر بتبرئته في بعض القضايا دون أن يتمكن المحلفون من الفصل في قضايا أخرى.
 
وتقول عائلته إن العريان يكتفي بشرب أربعة كؤوس من الماء يوميا وقد أغمي عليه الأسبوع الماضي وجرح في رأسه, ونقل للعلاج إلى سجن في كارولينا الشمالية.
 
يذكر أن العريان ولد في الكويت ونشأ بمصر, وجاء إلى الولايات المتحدة قبل 30 عاما.
 
بجرة قلم
وقال محاميه بيتر إيرلندر إن من العدل أن يطلق سراح العريان لأن الادعاء أوصى في البداية بأن ينظر إليه على أنه أدى محكوميته بعد قبوله صفقة تعاون مع القضاء العام الماضي أقر فيها ببعض التهم, لكن القاضي قرر سجنه 11 شهرا إضافيا.
 
وقال إيرلندر مخاطبا وزير العدل "تملك بجرة قلم منك إطلاق سراح العريان ليرحل إراديا من الولايات المتحدة".
 
غير أن وزارة العدل قالت إن الوزير لا يمكن إخلاء سبيل العريان, لأن قرارات الترحيل تتحكم فيها وزارة الأمن القومي التي ترحل الأفراد عادة بعد أن ينهوا محكوميتهم, لكن إيرلندر يشير إلى حدوث استثناء في السابق.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة