مهرجان دولي في تونس عن ثقافة الصحراء   
الجمعة 1426/11/15 هـ - الموافق 16/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 6:57 (مكة المكرمة)، 3:57 (غرينتش)
الجنوب التونسي مازال يحافظ على تراثه الفلكلوري (ارشيف)

تستقطب واحة دوز بالجنوب التونسي هذا الشهر اهتماما شعبيا وإعلاميا كبيرا حيث تستضيف بدءا من 25 ديسمبر/ كانون الأول الدورة الـ38 لأضخم مهرجان للصحراء في البلاد يضم العديد من الفنانين والأدباء والشعراء والصحفيين من الداخل والخارج.
 
وقال فوزي بن حامد مدير مهرجان الصحراء وعضو البرلمان التونسي إن واحة دوز مستعدة لاستقبال مئات من ضيوفها الذين سيكتشفون تقاليد الصحراء من فولكلور وصناعات وطقوس عريقة، و"سيبهرون بمدى تعلق أهالي المنطقة عموما بهويتهم ومحيطهم الصحراوي".
 
ويتجمع سنويا في ساحة حنيش بدوز التي تتجاوز مساحتها 15 هكتارا نحو 100 ألف متفرج من عدد من الجنسيات للاستمتاع بمشاهد مميزة تجمع بين التقاليد والحداثة مثل الشعر الشعبي وسباق المهاري والصيد بكلاب السلوقي وسباقات التحمل للخيول وعادات القبائل الصحراوية واحتفالات البدو الرحل.
 
إلا أن أهم ما يميز هذا المهرجان في دورته الحالية الاهتمام الكبير المخصص للصناعات التقليدية، حيث ستنظم معارض فوتوغرافية وورش عمل لتعلم هذه الصناعات التي تميز أهالي الجنوب بالإضافة إلى ملتقى دولي تحت عنوان "الصناعات التقليدية سبيل للتبادل بين الشعوب والثقافات"، ويشارك فيه خبراء من عدة بلدان.
 
كما ستقام على هامش المهرجان -الذي يعتبر أقدم مهرجان في تونس حيث بدأ عام 1910 وكان يعرف بعيد الجمل ويقتصر على سباق المهاري- عروض موسيقية فولكلورية وشعبية من مصر وليبيا والجزائر والأردن وفرنسا وألمانيا واليابان واليونان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة