معركة الاستقلال مازالت مستمرة   
الأربعاء 1421/12/27 هـ - الموافق 21/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)


تونس- خالد الأيوبي
طغت مناسبة عيدي الاستقلال والشباب على العناوين الرئيسية للصحف التونسية الصادرة اليوم، ولم يغب الشأن الفلسطيني وموضوعات عربية ودولية أخرى عن الصفحات الأولى.

فقد عنونت الحرية "صيانة الاستقلال لا تقل نضالا عن نيله وكرامة المواطن من كرامة الوطن".

أما الشروق فعنونت "شارون لبوش: معا ضدّ صواريخ العراق وإيران".

ومن عناوين الصباح:
-  شارون في أميركا وبيريز يبدأ حملة ضد عرفات.
- بريطانيا: اللجوء إلى الجيش لمكافحة الحمى القلاعية.

في حين تطرّقت الصحافة إلى اختتام الدورة الـ18 لوزراء خارجية الاتحاد المغاربي حيث عنونت "حرص على تحقيق التكامل ضمن فضاء مغاربي موحّد".

وفيما يخص الحرب الدائرة في مقدونيا قال عنوان الصحيفة "لمواجهة الوضع المتردّي في مقدونيا: الأطلسي يتجه نحو تعزيز قواته".


مع تكرار مشهد الموت والدمار والبؤس الفلسطيني كان العالم يتفنن في اختلاق الأعذار للصهاينة من خلال المساواة بين الضحية والجلاد وبين الحجر والصاروخ

عبد الحميد الرياحي-الشروق

ومن العناوين إلى الآراء والتعليقات التي تمحورت معظمها حول خطاب الرئيس زين العابدين بن علي في المناسبتين اللتين تحتفل بهما تونس، لكنّ هذا لم يمنع الكاتب
عبد الحميد الرياحي في صحيفة الشروق من التطرّق إلى الانتفاضة الفلسطينية التي قال عنها تحت عنوان "على درب الجزائر وفيتنام" إنّه على مدى شهور طويلة تكرّر مشهد حجارة الأطفال وهم يواجهون أعتى ترسانة في المنطقة، وتكرّر مشهد سقوط الجرحى والشهداء واشتد الحصار الاقتصادي، ومع تكرار مشهد الموت والدمار والبؤس الفلسطيني كان العالم يتفنن في اختلاق الأعذار للصهاينة من خلال المساواة بين الضحية والجلاد وبين الحجر والصاروخ.
وبالمحصّلة وجد الفلسطينيون أنفسهم بين مطرقة الآلة الحربية الصهيونية وبين سندان الانحياز الغربي والصمت العربي، ولم يجدوا بدا من الالتفات إلى سلاحهم لإسماع صوتهم وتفعيل أساليبهم النضالية لتكون انتفاضة الأقصى بحق انتفاضة التحرير ودحر الاحتلال.

ويضيف الرياحي: أكيد أن خيار الكفاح المسلح سيكلف الشعب الفلسطيني تضحيات جساما، لكنه يبقى الخيار الوحيد والأنجع بعد أن سد الصهاينة كل الطرق المؤدية إلى السلام العادل وبعد أن أغرتهم قوتهم بأخذ الأرض والسلام معا.

وينهي الكاتب مقاله: أما حكاية موازين القوى والظرف الدولي فهي حكاية خاوية، ولو آمن بها الجزائريون لما استقلت الجزائر، ولو سلم بها الفيتناميون لما دحروا آلة الحرب الأميركية.

وتحت عنوان "التسويق والتشويه في بريطانيا" تحدث نور الدين عاشور في صحيفة الصباح فقال: من الواضح أن تسويق البرامج السياسية والدفاع عن المواقف يتجاوز في بعض الأحيان المعايير الأخلاقية فيصبح تهجّما صارخا ويصل الأمر إلى النبش في كل النواحي بما في ذلك الحياة الخاصة.

مهما تدخلت وسائل الدعاية والاتصال في البرامج السياسية، يبقى عنصر الإقناع أمرا لا مفر منه

نور الدين عاشور-الصباح

فالويل لمن التقطت له صورة مع صديقة، فقد تصبح بين عشية وضحاها وإن لزم الأمر عشيقة، وقد يسيل الحبر إلى أبعد الحدود وتنسج الأقاصيص والحكايات. أما من تهرب من دفع الضرائب فقد يكون دفع بنفسه إلى الوقوع في فخ, وإلى غير ذلك من الهفوات والأخطاء والمخالفات التي يمكن أن تشكل سلاحا لدى الخصوم.

ويؤكد عاشور: على أية حال إن التسويق في السياسة كما في التجارة يبقى دوما مرتبطا بمدى الإقناع والاجتهاد في تقديم الحجج، ومهما تدخلت وسائل الدعاية والاتصال في البرامج السياسية يبقى عنصر الإقناع أمرا لا مفر منه، فقد يقنع المرء أحيانا بسهولة دون حاجة إلى فضيحة أو إلى شريط شبيه بفيلم حزب العمال البريطاني، ذلك أن المبالغة في التشويه قد تنقلب لفائدة حزب المحافظين المعارض وتدفع قطاعا من الرأي العام إلى التعاطف معه.

وحول يوم الشباب قالت سنية البجاوي في الحرية تحت عنوان "مكاسب متجدّدة وإصغاء دائم للشباب": الأكيد أنّ ترسيخ المنهج الاستشاري في التعامل مع الشباب وتكريس لغة الحوار معه فضلا عن تعزيز مكاسبه بجملة من الإنجازات والتشجيعات تنحّت جسر عبور لألفية ثالثة يتدعم في مسارها حضور شباب مؤهل لأن يكون في مستوى مجابهة التحديات المفروضة وكسب الرهانات بما من شأنه إثراء حظوظ اقتصادنا الوطني في تحقيق النقلة النوعية المنشودة وبالتالي بلوغ مكانة مشرّفة ضمن اقتصاديات البلدان المتقدمة تجسيما للبرنامج الرئاسي المستقبلي.

أما نور الدين بوطار فقال في صحيفة الشروق تحت عنوان "والمعركة متواصلة": لقد باتت الإضافة التي قدّمها التغيير بيّنة لاستكمال استقلال تونس, ومازالت المعركة مستمرّة والكفاح متواصلا للدفاع عن مكانة تونس ودعم موقعها لتكون وريثة جديرة لقرطاج سيدة المتوسط والقيروان قاعدة نشر الرسالة الإسلامية وتثبيت الحضارة العربية. فقدر تونس أن تكون الأولى وأن تتحمل مشقة النفس العظيمة التي لا ترتضي إلا بالقمم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة