بريمر يناقض بلير حول وجود مختبرات أسلحة بالعراق   
السبت 1424/11/4 هـ - الموافق 27/12/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بول بريمر يؤكد ما توصل إليه ديفد كاي بخصوص الأسلحة العراقية خلافا لتوني بلير (الفرنسية-أرشيف)
نفى الحاكم الأميركي المدني للعراق بول بريمر السبت وجود مختبرات لصناعة أسلحة دمار شامل في العراق خلافا لما أعلنه رئيس الوزراء البريطاني توني بلير في وقت سابق من أن لديه ما أسماها أدلة كثيرة على وجود تلك المختبرات.

وردا على سؤال لشبكة تلفزيون "ITV" البريطانية في مقابلة ستبث الأحد حول وجود مختبرات لصناعة أسلحة دمار شامل في العراق, عبر بريمر عن دهشته وقال "لا أعرف مصدر هذه الكلمات لكن ذلك ليس ما قاله ديفد كاي" رئيس مجموعة التقييم حول العراق.

وتساءل بريمر قائلا لقد "قرأت تقريره ولا أعرف من الذي نقل هذا الكلام", مضيفا أن هذه التأكيدات تخدم ولا شك "شخصا ما لا يوافق على سياسة (التحالف في العراق) ويحاول التشويش لتخريبها".

لكن الصحافي الشهير في شبكة "ITV" جوناثان ديمبلي الذي كان يطرح الأسئلة على بريمر لم يكشف له أن رئيس الوزراء البريطاني هو الذي أشار بنفسه إلى وجود مثل هذه المختبرات.

وكان بلير أكد في 16 ديسمبر/ كانون الأول الجاري أن لديه "أدلة كثيرة" نقلتها إليه مجموعة التقييم حول العراق عن وجود "شبكة واسعة من المختبرات السرية" في العراق يمكن -في رأيه- أن تكون استخدمت في صناعة أسلحة دمار شامل.

وكان متحدث باسم مقر رئاسة الحكومة البريطانية أوضح أن العناصر التي طرحها توني بلير واردة في التقرير الأساسي لمجموعة التقييم حول العراق الذي نشر في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

غير أن بريمر وبعد أن علم أن هذه التصريحات صدرت عن أقرب حليف للولايات المتحدة, حرص على القول إن مجموعة التقييم حول العراق "نشرت عددا كبيرا من الأدلة بالفعل" بما فيها ما يتعلق "ببرامج كيميائية وبيولوجية قائمة" في العراق. وقال "سواء كانت هناك أسلحة دمار شامل أم لا, فمن المهم التوقف قليلا هنا والنظر إلى ما حققناه من وجهة نظر تاريخية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة