دفاع أميركي عن كيري إثر انتقادات الإسرائيليين له   
الثلاثاء 1435/10/3 هـ - الموافق 29/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 11:33 (مكة المكرمة)، 8:33 (غرينتش)

دافع مسؤولون في حكومة الرئيس الأميركي باراك أوباما أمس الاثنين عن وزير الخارجية جون كيري بعد تصاعد الانتقادات له في إسرائيل لمحاولته الوصول إلى هدنة بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وتركزت الانتقادات الإسرائيلية الموجهة لكيري على الأفكار التي يقول مسؤولون أميركيون إنها أرسلت إلى مسؤولين إسرائيليين استنادا إلى مبادرة مصرية لوقف إطلاق النار تقضي بوقف فوري للاقتتال، وإجراء محادثات بعد 48 ساعة بين مسؤولين إسرائيليين ومصريين وفلسطينيين في القاهرة.

وتسرب المقترح الأميركي السري إلى وسائل الإعلام الإسرائيلية التي فسرته بأنه مرتبط بجهود أميركية لوقف الحملة العسكرية الإسرائيلية الرامية إلى تدمير أنفاق حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في قطاع غزة التي استخدمتها في شن هجمات على جنود إسرائيليين.

ففي البيت الأبيض، قالت سوزان رايس مستشارة الأمن القومي للرئيس أوباما في مؤتمر لقادة يهود أميركيين "يجب أن أقول لكم إنه أزعجتنا تقارير صحفية في إسرائيل شوهت جهوده (كيري) الأسبوع الماضي من أجل تحقيق وقف لإطلاق النار، والواقع أن جون كيري بالنيابة عن الولايات المتحدة يعمل دوما في كل المواقف لمساندة إسرائيل".

ومن جهتها، رفضت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية جين ساكي الانتقادات الإسرائيلية، قائلة إن هدف تدخل كيري في مساعي وقف إطلاق النار هو "وقف إطلاق الصواريخ على إسرائيل من جانب مقاتلي حماس".

تصريحات كيري
وشكّت الحكومة الإسرائيلية بشأن دوافع كيري، ولا سيما بعد أن سجلت له عبارة تهكمية دون أن يعلم في مقابلة مع قناة "فوكس نيوز" وهو يسخر من هجوم إسرائيل على غزة بقوله "يا لها من عملية دقيقة".

وأشارت ساكي إلى تسريب هذه التصريحات بقولها "رأينا هو ببساطة أن هذه ليست الطريقة التي يتعامل بها الشركاء والحلفاء بعضهم مع بعض".

وتابعت أنها لن تضع تفسيرات لهذه التسريبات، ولكنها قالت "إن من يريدون تأييد وقف إطلاق النار عليهم أن يركزوا على الجهود المبذولة لتطبيقه وليس على الجهود الرامية للانتقاد أو مهاجمة الذين يلعبون دورا متميزا في الوصول إليه".

وأدت الانتقادات من جانب إسرائيل إلى توتر العلاقات الأميركية مع إسرائيل في توقيت صعب، حيث تصاعد عدد الشهداء في المواجهة الدائرة في غزة متجاوزا ألف شهيد، معظمهم مدنيون في غزة.

وتجسد تصريحات البيت الأبيض والخارجية المخاوف المتنامية عند المسؤولين الأميركيين بشأن ارتفاع حجم الضحايا بين المدنيين في غزة، وهو رقم قالت سوزان رايس لمحطة "أم.أس.أن.بي.سي" إنه يسبب "مخاوف عميقة وفادحة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة