الوكالة الذرية تمنح إيران مهلة حتى نهاية الشهر المقبل   
الجمعة 1424/7/16 هـ - الموافق 12/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أحد اجتماعات مجلس أمناء الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا (أرشيف- الفرنسية)

تبنى مجلس أمناء الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة قرارا يمهل إيران حتى 31 أكتوبر/ تشرين الأول المقبل كموعد أقصى كي تكشف عن برنامجها النووي.

وجاء قرار المجلس
-المكون من 35 عضوا- في جلسة مغلقة بعد خمسة أيام من المفاوضات المكثفة، تمكنت خلالها الولايات المتحدة من حشد دعم كبير لمنح إيران تلك المهلة، فقد حظيت بدعم 25 من أصل أعضاء مجلس المنظمة، من بينهم فرنسا وألمانيا.

وقال مدير المنظمة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي إنه من المحتمل أن تعلن المنظمة عدم التزام إيران بمعاهدة منع انتشار الأسلحة النووية. وفي حال تم ذلك يمكن أن تواجه إيران عقوبات اقتصادية.

وقبيل فترة وجيزة من اعتماد القرار انسحب وفد إيران من اجتماع الوكالة الدولية للطاقة الذرية احتجاجا عليه. وأكد سفير إيران لدى الوكالة علي أكبر صالحي مرارا على هامش جلسة مجلس المحافظين التي امتدت أسبوعا أن بلاده لن تقبل أي مهلة.

وكان وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي قد هدد بأن بلاده ستعيد النظر في التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية إذا أصدرت القرار الذي تبنته الولايات المتحدة، وحث مجلس المحافظين على عدم تسييس القضية.

من جانبه حذر هاشمي رفسنجاني رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام في إيران من اعتماد منطق القوة في التعامل مع الملف النووي الإيراني. وقال في خطبة الجمعة التي ألقاها في طهران إن على جميع المعنيين أن يتحملوا مسؤولية ما وصفها بالعواقب الوخيمة المترتبة على استخدام منطق القوة في التعامل مع إيران.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة