اليمين الدانماركي ينشر رسما مسيئا للرسول على موقعه   
الجمعة 1427/9/21 هـ - الموافق 13/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:21 (مكة المكرمة)، 21:21 (غرينتش)
الدانمارك أشعلت الأزمة الجديدة ولما يخف غضب المسلمين من السابقتين (الفرنسية-أرشيف)

أثار نشر حزب الشعب اليميني المتطرف رسما مسيئا جديدا للرسول محمد (ص) على موقعه الإلكتروني, غضب المسلمين في الدانمارك الذي وصفوا الأمر بأنه حملة منظمة من جانب الحزب لإهانة الإسلام.
 
ونشر الرسم الجديد برفقة مقال في مجلة حزب الشعب في مايو/أيار الماضي يعرض لكتاب ألماني صدر قبل عامين عنوانه "عندما يحب النبي". ويظهر الرسم الرسول (ص) في سن متقدمة ملتصقا بزوجته عائشة (ع) وهي في التاسعة من عمرها مع طفل بين ذراعيها, وكتب تحت هذا الرسم عنوان "عندما يحب النبي".
 
وأثار الحزب المناهض للمهاجرين أزمته الجديدة مع المسلمين داخل الدانمارك الذين اعتبروا الرسم استفزازيا من جانب الحزب, في وقت يتواصل فيه الجدل بين المنظمات الإسلامية والحكومة الدانماركية بشأن بث شريط مصور يظهر مقاطع من مسابقة أجراها الحزب في معسكر صيفي لمجموعة من الشباب لرسم أبشع صورة للنبي.
 
وقال المتحدث باسم الحزب سورن سوندرغارد إن نشر هذا الرسم ليس من  باب الاستفزاز. وأضاف أن أي رد فعل على هذه الصورة "سيكون ضربا من الجنون, نحن لدينا رؤية سياسية, ولدينا حرية التعبير, وفي حال سحبنا هذا الرسم, فمعناه أننا سنخضع لرقابة ذاتية".
 
وكانت قناة TV2 الدانماركية بثت مقاطع من شريط الفيديو الذي نفذه شبان من حزب الشعب يظهر النبي جملا يشرب الجعة وإرهابيا سكيرا يهاجم كوبنهاغن. وجاء بث هذا الشريط بعد عام على أزمة نشر رسوم مسيئة للنبي في صحيفة يلاندس بوستن الدانماركية والتي أثارت استياء معظم الدول الإسلامية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة