ارتفاع عدد الضحايا بأفغانستان 24% هذا العام   
الأربعاء 12/9/1435 هـ - الموافق 9/7/2014 م (آخر تحديث) الساعة 12:57 (مكة المكرمة)، 9:57 (غرينتش)

أعلنت بعثة الأمم المتحدة في أفغانستان اليوم ارتفاع عدد الضحايا المدنيين في النزاع بنسبة 24% خلال النصف الأول من عام 2014، مقارنة بالفترة نفسها من عام 2013، في مؤشر على تصعيد مقلق للمعارك قبل ستة أشهر من انسحاب قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) من هذا البلد.

وأوضحت البعثة في تقريرها نصف السنوي حول الضحايا المدنيين أن عدد هؤلاء الضحايا بلغ 4853 سقطوا بين الأول من يناير/كانون الثاني والثلاثين من يونيو/حزيران الماضيين في معارك وانفجار قنابل يدوية الصنع واعتداءات انتحارية.

وبين هؤلاء الضحايا 1564 قتيلا بزيادة 17% و3289 جريحا. وفي مؤشر ملفت، فإن عدد ضحايا المعارك البرية تضاعف تقريبا (بزيادة بلغت 98%) ليصل إلى 39% من جملة الضحايا، متخطيا للمرة الأولى عدد القتلى نتيجة القنابل يدوية الصنع (30%).

وأوضح رئيس البعثة يان كوبيس -في بيان- أن طبيعة النزاع في أفغانستان تبدلت عام 2014 مع ارتفاع عدد الاشتباكات على الأرض في المناطق الآهلة بالسكان، مضيفا أن الوطأة على المدنيين -بمن فيهم الأفغان- الأكثر ضعفا تبدو مدمرة.

ومن بين الضحايا الأطفال (34%) بـ295 قتيلا و776 جريحا. وازداد عدد القتلى من النساء ليبلغ 148 بزيادة (24%)، كما بلغ عدد الجريحات 292.

وقالت البعثة إن 74% من الضحايا المدنيين ينتمون للمتمردين و9% للقوات الحكومية وقوات المساعدة الدولية (إيساف) بنسبة (1%). أما العدد المتبقي من الضحايا فسقطوا نتيجة ذخائر لم تنفجر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة