تحذيرات عراقية من "مستنقع أزمات"   
الجمعة 1433/6/13 هـ - الموافق 4/5/2012 م (آخر تحديث) الساعة 19:50 (مكة المكرمة)، 16:50 (غرينتش)
 المرجعية الشيعية العليا في العراق تطالب بتسريع انعقاد الاجتماع الوطني (الفرنسية)
حذرت المرجعية الشيعية العليا في العراق اليوم الجمعة من جر البلاد إلى "مستنقع من الأزمات" في وقت أعلن رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البارزاني أن الأكراد "لن يقبلوا العيش قي ظل الدكتاتورية" ومن حقهم تقرير مصيرهم.

ودعت المرجعية الشيعية بزعامة علي السيستاني الكتل والقوى السياسية في البلاد إلى الإسراع بعقد المؤتمر الوطني، والابتعاد عن مخاطر جر البلاد للوقوع في "مستنقع جديد من الأزمات والمشاكل".

وقال الشيخ عبد المهدي الكربلائي، إمام وخطيب صلاة الجمعة في صحن مسجد الإمام الحسين وسط كربلاء أمام آلاف من المصلين "المطلوب من جميع الأطراف والقوى والكتل السياسية في البلاد عدم تشنيج الأوضاع وتأزيمها أكثر من هذا الذي نحن فيه".

وطالب بالعمل على التهدئة والإسراع بعقد المؤتمر الوطني "لأن هذا التأخير والإبقاء على هذه الأجواء سيضر كثيرا العراقيين وينعكس سلبا على تقديم الخدمات".

وأضاف "لابد أن يكون الحوار بين الأطراف مبنيا على مبادئ تحقق العدالة والاعتماد على مبادئ الدستور والابتعاد عن أية لغة أو خطاب تؤدي إلى إدخال العراق في مستنقع جديد من الأزمات والمشاكل وأن ذلك يؤدي إلى المزيد من التعقيد في الوضع السياسي، ويكفينا ما نحن فيه من الأزمات والمشاكل التي أضرت بوضع البلد والمواطن كثيرا".

 البارزاني: من حق الشعب الكردي تقرير مصيره (الجزيرة-أرشيف)

الأكراد
وفي أربيل أعلن مسعود البارزاني أن "الكرد في العراق لن يقبلوا العيش تحت ظل الدكتاتورية مهما كلف الثمن". وقال  خلال المؤتمر الأول لـ"التجمع العربي لنصرة القضية الكردية" الذي انطلق في أربيل اليوم "نحن نقول لكل من يعنيه الأمر إننا لن نقبل العيش تحت ظل الدكتاتورية مهما كلفنا الأمر".

وأضاف "من حق الشعب الكردي أن يقرر مصيره، ودعوتنا للآخرين ألا يسلبونا هذا الحق، ولا شيء يهدد وحدة العراق غير الدكتاتورية، وكردستان ستسلك جميع الطرق لحل المشاكل بطرق أخوية ديمقراطية وبلغة الحوار".

وقال البارزاني إن الأكراد قلقون من عودة ثقافة إلغاء الآخر ولغة العنف، معتبراً أن حق تقرير المصير حق مشروع، "وإن الأكراد لن يخشوا أو يخافوا من طائرات إف 16 لأن لنا تجربة سابقة وصمدنا بوجه طائرات ميغ التي كان يقصف بها النظام البائد" في إشارة إلى نظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

ووصف رئيس إقليم كردستان العراق حق تقرير المصير الذي نادى به مراراً بأنه حق مشروع، واعتبر أن الأكراد يتصدون في المرحلة الراهنة لهجمة شرسة، محذراً من عودة ثقافة قمع وقتل الكرد. وقال إن حق تقرير المصير حق مشروع كفلته الأنظمة والقوانين الدولية، "وندعو الآخرين إلى عدم سلب الكرد هذا الحق لأنهم لن يقبلوا بعد الآن العيش في نظام استبدادي قائم على الحكم الدكتاتوري".

وأشار إلى أن برلمان الإقليم اختار وفضّل الاندماج والعيش في العراق الاتحادي الفدرالي التعددي كما نصّ عليه الدستور ولا غير ذلك، وجدد التأكيد على "إننا لن نحيد أو نميل عن ثوابتنا".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة