المحاربون يصعدون حملة انتزاع أراضي البيض بزيمبابوي   
الثلاثاء 1422/6/9 هـ - الموافق 28/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

زعيم المحاربين القدامى شانغراي هانزي
شدد قدامى المحاربين في زيمبابوي على أنهم سوف يصعدون من عمليات انتزاع أراضي المستوطنين البيض والسيطرة على العديد من المزارع الكبيرة في البلاد التي تعود للبيض بمعدل أسرع من السابق.

وقال الأمين العام لرابطة قدامى المحاربين آندي مهلانغا في مقابلة لصحيفة غارديان البريطانية "انتهت المرحلة الأولى الآن.. وتضمنت السيطرة على مزارع صغيرة ومتوسطة الحجم.. المرحلة الثانية ستبدأ وستكون موجهة صوب المزارع الأكبر وسنسرع في هذه العملية".

من جهة أخرى قال رئيس زيمبابوي روبرت موغابي في تصريحات صحفية إن أزمة مزارع المستوطنين البيض في بلاده تعتبر مشكلة سياسية وليست قانونية. ودافع موغابي بشدة عن سياسة نزع تلك المزارع ومنحها للسكان الأصليين، وقال إن ذلك تصحيح لأخطاء سياسية ارتكبت في الماضي.
ويعتبر الرئيس الزيمبابوي أنه من غير الأخلاقي أن يملك 4500 مزارع أبيض أغلبية المزارع المثمرة في البلاد بينما تتكدس الأغلبية السوداء في مناطق غير منتجة.

ووقعت زيمبابوي المستعمرة البريطانية السابقة في أزمة عندما بدأ قدامى المحاربين المقربين من حكومة الرئيس الزيمبابوي الإغارة على مزارع مملوكة للبيض قائلين إنها يجب أن تعود للأغلبية الأفريقية في البلاد. وأثارت موجة الاستيلاء على الأراضي انتقاد حكومات غربية بينها الولايات المتحدة وبريطانيا، كما أثارت مشاعر الاستياء بين المستثمرين الأجانب تجاه أفريقيا الجنوبية.

يشار إلى أن المحاربين القدامى الذين يتزعمهم شانغراي هانزي شاركوا في حرب التحرير ضد الاستعمار البريطاني في السبعينيات، واستولوا على مئات المزارع من مالكيها البيض منذ فبراير/ شباط 2000. وقد لقي ثمانية من المزارعين البيض حتفهم في تلك الأحداث كما جرح عدد كبير من عمال المزارع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة