مسلحون يقتلون 15 عسكريا جزائريا بمنطقة القبائل   
الاثنين 1423/2/24 هـ - الموافق 6/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مواطنون ينقلون جثث ضحايا مذبحة سابقة (أرشيف)
قالت صحف جزائرية إن 15 عسكريا قتلوا أمس في كمين نصبته مجموعة مسلحة في إحدى الغابات القريبة من مدينة تيزي وزو بمنطقة القبائل شرقي العاصمة.

وأشارت الصحف إلى أن قافلة عسكرية تعرضت لكمين على طريق يربط بين بلدتين في منطقة القبائل التي تحيط بهما جبال مزرانة. وأضافت أن المهاجمين وهم حوالي 50 شخصا ينتمون إلى الجماعة السلفية للدعوة والقتال بزعامة حسن حطاب.

وتابعت أن المهاجمين استخدموا عبوات متفجرة لوقف القافلة قبل إطلاق النيران عليها بالأسلحة الرشاشة والانسحاب إلى مخابئ مزرانة. ولم يتسن الحصول على معلومات رسمية عن هذا الهجوم.

وقالت صحيفة الخبر اليومية إن الجيش الجزائري استخدم المدفعية الثقيلة الجمعة الماضية لتدمير موقع للجماعة السلفية في منطقة سيدي علي بوناب المكتظة بالغابات شرقي الجزائر العاصمة. وتعد الهجمة جزءا من عملية عسكرية منظمة مستمرة منذ ثلاثة أشهر تشنها القوات الحكومية لاجتثات ما تسمية بجذور الإرهاب.

عبد العزيز بوتفليقة
وقد تمكنت المدفعية الجزائرية من تدمير موقعين للجماعة بالكامل واستولت على كمية من الأسلحة. ويشار إلى أن الهجمات المسلحة التي تشنها الجماعة السلفية والجماعة الإسلامية المسلحة قد تزايدت منذ أن حدد الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في فبراير/شباط الماضي الثلاثين من هذا الشهر موعدا لإجراء الانتخابات التشريعية.

وترفض كلتا الجماعتين المصالحة مع الحكومة الجزائرية, كما رفضتا في وقت سابق مبادرة للصلح قدمها بوتفليقة لإنهاء عقد من أعمال العنف.

يذكر أن حوالي 50 شخصا قتلوا منذ بداية مايو/أيار الجاري, وأن قرابة 475 شخصا قتلوا منذ مطلع هذا العام. واستنادا إلى مصادر صحفية وأحزاب سياسية فإن الحرب الأهلية الجزائرية أودت منذ اندلاعها عام 1992 بحياة قرابة 150 ألف شخص.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة