نصر الله يرفض التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة بسوريا   
الأربعاء 1435/12/1 هـ - الموافق 24/9/2014 م (آخر تحديث) الساعة 4:12 (مكة المكرمة)، 1:12 (غرينتش)
أبدى الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله معارضته لأي ضربة عسكرية ضد تنظيم الدولة الإسلامية في الأراضي السورية حتى لو كانت تحت غطاء دولي، داعيا المشاركين في التحالف إلى وقف تسليح وتدريب من وصفها بالجماعات الإرهابية، وإلى تسليح الجيش اللبناني. 

ورفض نصر الله انضمام لبنان إلى التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة، مؤكدا أن موقف الحزب لا يتغيّر تجاه التدخل العسكري الأميركي، وقال أمس الثلاثاء في كلمة متلفزة "لا نوافق على أن يكون لبنان جزءا من التحالف الدولي". 

واعتبر أن أميركا هي "أم الإرهاب في هذا العالم، وهي الداعم المطلق لدولة الإرهاب الصهيونية"، مضيفا أن أميركا صنعت أو شاركت في صنع الإرهاب، وهي ليست في موقع أخلاقي يؤهلها لقيادة تحالف على الإرهاب، وفق تعبيره.

وتابع نصر الله "موقفنا حاسم من هذه الجماعات ونؤكد وجوب التصدي لها. أما موقفنا من التحالف الدولي بقيادة أميركا فهو أمر آخر لا علاقة له بموقفنا من داعش (تنظيم الدولة)". 

وحدد ثلاث قضايا قال إن على الدول المشاركة في التحالف القيام بها، وهي وقف تمويل وتدريب ما سماها الجماعات الإرهابية، وتسليح الجيش اللبناني، وحل مشكلة النازحين السوريين، موضحا أن من يريد مساعدة لبنان يساعده في هذه الأمور الثلاثة.

وكانت الولايات المتحدة قد حشدت في الأيام الأخيرة تحالفا دوليا يضم نحو خمسين دولة -بما فيها لبنان- ضد تنظيم الدولة الإسلامية الذي وسع من نطاق سيطرته في سوريا والعراق.

يشار إلى أن حزب الله يقاتل إلى جانب النظام السوري تنظيم الدولة وكتائب المعارضة السورية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة