فتح مؤقت لمعبر رفح ومئات الجنود المصريين لحراسته   
الأحد 1430/2/27 هـ - الموافق 22/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:26 (مكة المكرمة)، 21:26 (غرينتش)

السلطات المصرية ستفتح معبر رفح ليومين أمام العالقين والحالات الإنسانية والطلبة (الجزيرة نت-أرشيف)

قالت مصادر أمنية مصرية إن السلطات المصرية قررت فتح معبر رفح الحدودي مع قطاع غزة ابتداء من يوم غد ولمدة يومين، فيما دفعت بمئات الجنود إلى المعبر تحسبا لاختراقه من قبل محتجين فلسطينيين بالقطاع.

ووفقا لما ذكره مسؤول أمني مصري فإن المعبر سيستقبل العالقين والحالات الإنسانية من قطاع غزة إلى مصر وبالعكس، كما سيواصل استقبال المرضى ومرافقيهم الذين أنهوا علاجهم في مصر وعدد من الدول الأخرى.

كما أكد المصدر أن السلطات المصرية ستواصل السماح بعودة الأطباء والصحفيين والوفود الذين دخلوا في السابق إلى قطاع غزة منذ 27 ديسمبر/كانون الأول الماضي، كما ستسمح للطلبة الدارسين بمصر والدول الأخرى بالمرور من المعبر، بشرط حملهم ما يثبت ذلك، بالإضافة لحاملي الإقامات السارية في مصر والدول الأخرى.

عالقون ينتظرون السماح لهم بالعبور إلى غزة خلال العدوان الإسرائيلي (الجزيرة نت-أرشيف)
تعزيزات أمنية
من جهة أخرى دفعت السلطات المصرية بنحو 400 جندي من قوات مكافحة الشغب إلى معبر رفح، لإحباط أي محاولة لاختراق الحدود من قبل فلسطينيين في قطاع غزة.

وعلى الجانب الآخر من معبر رفح تظاهر مئات الفلسطينيين اليوم مطالبين بفتح المعبر بشكل دائم.

وقد شارك في المظاهرة -التي نظمتها الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بمناسبة ذكرى انطلاقتها الـ40- عدد من قياداتها وممثلين عن قيادات العمل الوطني وشخصيات وفعاليات وطنية.

وطالب المتظاهرون بفتح معبر رفح وجميع المعابر وفك الحصار عن قطاع غزة، كما رفعت شعارات تطالب حركتي التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) والمقاومة الإسلامية (حماس) بإنهاء الانقسام وإعادة الوحدة واللحمة الوطنية وإنجاح الحوار الوطني الشامل، قبل أن تنفض المظاهرة دون وقوع أي حوادث.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة