مقتل ستة إثيوبيين والحكومة الصومالية تفاوض المعارضة   
الخميس 1429/1/9 هـ - الموافق 17/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 17:43 (مكة المكرمة)، 14:43 (غرينتش)

الانفجار استهدف عربة للقوات الإثيوبية والمسلحون هاجموا مواقع عسكرية (الفرنسية-أرشيف)


مهدي علي أحمد-مقديشو

قتل ستة جنود إثيوبيين وجرح اثنان آخران في الساعات الأولى من صباح اليوم في انفجار لغم زرع على جانب الطريق في محافظة يقشيد شمال العاصمة الصومالية مقديشو على عربة للقوات الإثيوبية، وذلك في وقت كشف فيه وزير الداخلية والأمن الصومالي موسى نور أمين عن اتصالات جارية بين الحكومة والمعارضة بوساطة من دولة أخرى.

وأفاد شهود عيان لإذاعة شبيلي المحلية أنهم شاهدوا ستة قتلى وجريحيْن إثيوبيين بقوا ملقوْنَ على الأرض في مكان الانفجار مدة تجاوزت نصف ساعة.

وأكد الشهود أن الجنود أطلقوا النيران بصورة عشوائية بعد الانفجار إلا أنها لم تسبب خسائر بشرية.

وهاجم مسلحون مناهضون للوجود الإثيوبي وسياسات الحكومة الانتقالية الصومالية مواقع عسكرية للقوات الصومالية جنوب مقديشو مساء أمس.

وقال مواطن صومالي للجزيرة نت إنه سمع دوي انفجارين مؤكدا أن مسلحين هاجموا بقذائف "آر بي جي" موقعا للقوات الحكومية في محافظة هودن وأن الطرفين تبادلا إطلاقا كثيفا للنار حوالي ساعة.

واستخدمت في المواجهات –التي اندلعت في أحياء تربونكا وأفريكان فيلج وكاسبلبلارو- أسلحة رشاشة وعربات مصفحة وأسلحة مضادة للطائرات، مما أثار الهلع وسط المدنيين في الأحياء الجنوبية لمقديشو.

وقد شهد الأسبوع الحالي تصاعدا للهجمات المسلحة التي تستهدف قوات الحكومة الصومالية والقوات الإثيوبية في مقديشو.

من جهة أخرى اعتبر وزير الداخلية والأمن الصومالي في تصريح لإذاعة صومالوين احتجاز حكومة مقديشو صحفيين يعملان لدى الإذاعة نفسها "أمرا غير معقول".

ووعد الوزير بالكشف عن سبب احتجاز الصحفيين موضحا أن القانون الصومالي لا يسمح باحتجاز المواطن أكثر من يومين دون سبب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة