مقتل 12 شخصا في تجدد لأعمال العنف بكشمير   
الأحد 1423/6/10 هـ - الموافق 18/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
انتشار مكثف للقوات الهندية في شوارع سرينغار (أرشيف)

قال مسؤولون هنود إن القوات الهندية قتلت سبعة من المقاتلين الكشميريين أثناء محاولتهم التسلل من باكستان عبر خط لوقف إطلاق النار في إقليم كشمير المتنازع عليه.

ووقع الحادث الليلة الماضية في قطاع كيران جنوب غرب سرينغار العاصمة الصيفية لولاية كشمير التي تتركز حولها المواجهة العسكرية بين الهند وباكستان.

وقال مسؤول إن قوات الجيش اعترضت مجموعة من المتسللين بالقرب من قطاع كيران, مما أدى إلى اشتباك عنيف بالأسلحة النارية بين الجيش الهندي والمقاتلين أسفر عن مقتل سبعة من المتسللين.

ويأتي ذلك بعد مقتل جندي هندي وأربعة مقاتلين كشميريين في مواجهات مسلحة منفصلة وقعت أمس في إقليم كشمير المضطرب.

وقال متحدث باسم الشرطة إن ثلاثة مقاتلين كشميريين لقوا مصرعهم عندما داهمت قوات الأمن الهندية قرية دوراسواني في إقليم كوبوارا في المنطقة الشمالية قرب الحدود مع الإقليم الخاضع للسيطرة الباكستانية في كشمير، وأسفر الاشتباك أيضا عن إصابة أحد الجنود الهنود.

وفي حادثة منفصلة نشبت معركة بالأسلحة بين القوات الهندية ومقاتلين كشميريين في بلدة بمقاطعة بودغام على بعد 35 كلم غرب مدينة سرينغار العاصمة الصيفية لكشمير, مما أدى إلى مقتل كشميري وأحد الجنود الهنود.

وتقول الحكومة الهندية إنها ستبقي انتشار قواتها على الحدود مع باكستان إلى أن تتوقف جميع عمليات تسلل من أسمتهم بـ "الانفصاليين" إلى كشمير من باكستان، وإجراء محادثات لإنهاء النزاع المستمر منذ عقود على كشمير.

يذكر أن 36500 شخص لقوا مصرعهم في الصراع الدائر منذ 13 عاما بين القوات الحكومية الهندية وبين ما يزيد على 12 جماعة كشميرية مسلمة تطالب باستقلال الإقليم الكشميري عن حكم نيودلهي، ويقدر المقاتلون الكشميريون عدد القتلى بضعف المعلن رسميا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة