قتلى بغارات روسية سورية على تنظيم الدولة بدير الزور   
السبت 1437/2/9 هـ - الموافق 21/11/2015 م (آخر تحديث) الساعة 2:03 (مكة المكرمة)، 23:03 (غرينتش)

شنت مقاتلات روسية وأخرى سورية عشرات الغارات على مناطق خاضعة لسيطرة تنظيم الدولة الإسلامية في محافظة دير الزور شرقي سوريا الجمعة، مما أدى إلى سقوط نحو أربعين قتيلا، وجاء ذلك بعد هجوم شنه التنظيم على قاعدة جوية قرب مدينة دير الزور يسيطر عليها النظام، وذلك حسب ما أفاد به المرصد السوري لحقوق الإنسان.

وذكر المرصد ومقره بريطانيا أن خمسين غارة ضربت بلدات في دير الزور، منها مناطق قرب الحدود العراقية دمرت فيها عشرات المركبات وخزانات نفط.

وقال المرصد إنه وثق ما لا يقل عن عن 36 قتيلا، من ضمنهم 13 امرأة وثلاثة أطفال سقطوا جراء تنفيذ طائرات حربية أكثر من 70 غارة على مناطق عديدة بدير الزور.

وعلمت الجزيرة نت من مصادر محلية بأن تنظيم الدولة عمد خلال الأيام الماضية إلى تغيير أغلب مقراته في المحافظة حتى المعنية بإدارة شؤون المدنيين، مثل الحسبة والقضاء وغيرها، كما أخذ بإتباع أسلوب "الحواجز الطيارة" التي تتمثل في عدم استقرار الحاجز في المكان ذاته.

وأكدت المصادر ذاتها بأن قصف اليوم استمر في استهداف آبار النفط في ريف دير الزور الشرقي خاصة، وكذلك خطوط الغاز التي تزود العديد من المحطات الكهربائية في مناطق سورية عدة ومن بينها جندر وبانياس.

ويسيطر تنظيم الدولة على معظم المناطق بين محافظتي دير الزور، والرقة معقل الدولة الإسلامية، وتقتصر سيطرة الحكومة السورية على قاعدة جوية وقطاع من مدينة دير الزور.

وبدأت الغارات بعدما شن تنظيم الدولة هجوما جديدا في الفجر للسيطرة على قاعدة جوية يتحصن بها جنود تابعون للحكومة في جنوب مدينة دير الزور، مما أدى لمقتل عشرين عنصرا من التنظيم وثمانية جنود من جيش النظام.

ويسيطر تنظيم الدولة على الجزء الأكبر من محافظة دير الزور، بينها مدينة البوكمال، وعلى حقول النفط الرئيسية الموجودة في المحافظة وهي الأغزر في سوريا منذ العام 2013. ويسعى التنظيم لوضع يده على كامل مدينة دير الزور (مركز المحافظة) منذ أكثر من عام.

وفي سياق متصل، نقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء عن قائد القوة الجوية الروسية في سوريا قوله إن سلاح الجو الروسي نفذ 394 طلعة وأصاب 731 هدفا في سوريا في الأيام الثلاثة الأخيرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة