مطالبة تل أبيب بأسلحة ألمانية توقع برلين في مأزق   
الاثنين 1423/9/28 هـ - الموافق 2/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

صاروخ باتريوت أطلق في أحد التدريبات العسكرية الإسرائيلية (أرشيف)
من المنتظر أن يجتمع المجلس الأمني الألماني برئاسة المستشار غيرهارد شرودر, للنظر في طلب إسرائيلي للحصول على معدات عسكرية من برلين التي تواجه احتمال تقييد دعمها التقليدي لإسرائيل.

ويرى مراقبون أن ألمانيا قد وقعت في مأزق سياسي, بسبب رفض قادة حزب الخضر المتحالفين مع الحكومة للصفقة وتأييد قادة المعارضة لها. ويأتي ذلك في وقت يتوقع أن يتوجه فيه مسؤولون إسرائيليون إلى العاصمة برلين هذا الأسبوع, لتسليم قائمة مفصلة بالطلبات التي تشمل أنظمة صواريخ باتريوت الدفاعية وناقلات جند من طراز فوكس.

ويعتقد المراقبون الألمان أن الطلب الإسرائيلي جاء في إطار الاستعدادات للحرب التي تخطط الولايات المتحدة لشنها على العراق. ويسود اعتقاد أن تساعد صواريخ باتريوت إسرائيل على الدفاع عن نفسها في حال إطلاق العراق صواريخ سكود عليها, كما فعل في حرب الخليج عام 1991.

غير أن المشكلة بالنسبة لألمانيا تكمن في طلب الحصول على مركبات فوكس. إذ يخشى حزب الخضر الشريك الأصغر في الحكومة الألمانية مع الحزب الديمقراطي الاشتراكي بزعامة شرودر, من أن تستخدم تلك المركبات في عمليات ضد الفلسطينيين. ويطالب بعض زعماء حزب الخضر ألمانيا أن ترفض الطلب, لكن برلين تعتبر أن مثل هذه الإجراءات غير مألوفة في ألمانيا على مدار الأعوام الخمسين الماضية.

غيرهارد شرودر
وقد أكد عدد من أعضاء الحزب الديمقراطي الاشتراكي على مسؤولية ألمانيا المعنوية في دعم إسرائيل. وأصر بعض زعماء حزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي المحافظ المعارض على أن توافق الحكومة على هذا الطلب. وتردد في الأوساط السياسية الألمانية أن
شرودر غضب, بعدما أعلن بطريق الخطأ أن ألمانيا وافقت على تجهيز إسرائيل بصواريخ باتريوت ومركبات فوكس. وسيكون على المجلس الأمني -المؤلف من شرودر وأربعة وزراء منهم وزير الخارجية يوشكا فيشر وهو من حزب الخضر- تسوية هذه المسألة.

وتفرض ألمانيا السرية على هذه الاجتماعات لدرجة أن مسؤولي الحكومة لا يمكنهم التعليق على توقيتها أو جدول أعمالها, كما يرفضون التعليق على قراراتها. ويتوافق توقيت هذه الضجة مع زيارة من المقرر أن يقوم بها رئيس إسرائيل موشي كتساف إلى برلين الأسبوع المقبل, لإعطاء فرصة لتعزيز العلاقات بين إسرائيل وألمانيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة