صنعاء تحاكم يمنيين بتهمة التخابر مع إسرائيل   
السبت 1430/1/14 هـ - الموافق 10/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:19 (مكة المكرمة)، 14:19 (غرينتش)
المحكمة تنعقد تحت حراسة أمنية مشددة(رويترز-أرشيف)
عقدت في محكمة يمنية متخصصة بقضايا الإرهاب في صنعاء، جلسة لمحاكمة ثلاثة يمنيين متهمين بالتخابر لصالح الاستخبارات الإسرائيلية (الموساد) في قضية تجسس تعد الأولى من نوعها في القضاء اليمني.
 
ووجه المدعي العام اليوم في الجلسة الأولى لمحاكمة المتهمين بسام الحيدري وعلي محفل وعماد الريمي تهمة التخابر مع إسرائيل والإضرار بالوضع الأمني في اليمن.
 
ونصت الدعوى الموجهة للمتهمين الثلاثة عدداً من التهم تتعلق "بتشكيل خلية إرهابية بهدف ممارسة أنشطة تجسسية لصالح المخابرات الإسرائيلية" (الموساد) والاتصال بمكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت".
 
وأنكر المتهمون التهم الموجهة إليهم وقالوا إنه لا أساس لها من الصحة، وهي وملفقة وأخذت اعترافاتهم بالقوة والإكراه.
 
وكانت مصادر رسمية أعلنت الشهر الماضي أن التحقيقات كشفت عن وجود صلة للخلية بجهات استخباراتية إسرائيلية.
 
وتتكون الخلية من ستة أشخاص غير أنه لم يمثل في جلسة اليوم إلا ثلاثة منهم، بقيادة عماد علي سعيد الروني، الملقب بأبي الغيث المقداد اليماني والتي سبق لها أن أرسلت عدداً من التهديدات باستهداف عدد من السفارات العربية والأجنبية في اليمن ومنها سفارات بريطانيا والسعودية والإمارات.
 
وأشارت المصادر إلى أن التحقيقات والمضبوطات كشفت مراسلات بين أحد أفراد الخلية وهو نائب زعيمها ويدعى بسام عبدا لله فضل الحيدري وإحدى الجهات الاستخباراتية في إسرائيل والتي تم فيها طلب الدعم لتنفيذ أعمال إرهابية داخل اليمن.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة