المطلوب من سوريا التغيير والانفتاح   
الجمعة 1426/5/18 هـ - الموافق 24/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:10 (مكة المكرمة)، 8:10 (غرينتش)

أبرزت صحف عربية صادرة في لندن اليوم الجمعة حديث وزيرة الخارجية الأميركية بعد جولتها العربية مؤخرا والذي أمنت فيه على أن المطلوب من سوريا تغيير السلوك والانفتاح على شعبها، والجدية في الإصلاحات بالشرق الأوسط، كما تطرق بعضها للشأن الفلسطيني، والتعاون المهني الفني بين مصر والعراق.

"
المطلوب من سوريا تغيير السلوك والانفتاح على شعبها وواشنطن جادة جدا في موضوع الإصلاحات بالشرق الأوسط ومستعدة لدعم أقوالها بالأفعال
"
رايس/
القدس العربي
رايس تتحدث

نقلت القدس العربي عن وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس قولها إن المطلوب من حكومة دمشق تغيير السلوك والانفتاح على شعبها، وأضافت أن واشنطن جادة جدا في موضوع الإصلاحات بالشرق الأوسط ومستعدة لدعم أقوالها بالأفعال وإن كانت تفضل الفرض الإيجابي للظواهر الجيدة في المنطقة.

وأكدت رايس في حديث لصحف عربية في لندن أنها ناقشت قضية اعتقال الإصلاحيين بالسعودية مع ولي العهد الأمير عبد الله والأمير سعود الفيصل في زيارتها الأخيرة، وستواصل الضغط في هذا الموضوع.

وبالنسبة لمصر قالت إن الحكومة المصرية تعهدت أمامها وأمام المجتمع الدولي كله بإجراء انتخابات نزيهة وشفافة وحرة، وتتوقع من الحكومة أن تلتزم بتعهدها. وبررت رايس عدم لقائها ممثلين لجماعة الإخوان المسلمين في مصر بأنها لا تستطيع أن تخرق القوانين المصرية، إلا أنها أشارت إلى انفتاح واشنطن على الحوار مع إسلاميين معتدلين.

في الشأن الفلسطيني نقلت صحيفة الحياة عن الوزيرة الأميركية قولها: أتيحت لي الفرصة أن أتحدث للإسرائيليين والفلسطينيين، لم نقبل أبدا وجهة النظر القائلة بأن حل النزاع شرط مسبق للإصلاح، لكن إذا كنا سننظر إلى شرق أوسط مختلف فتسوية النزاع الإسرائيلي الفلسطيني سيكون أحد الأعمدة التي سيقوم عليها.

وأضافت: أعتقد أن التركيز هذه المرة كان على فك الارتباط لأنه سيكون هناك اليوم التالي لفك الارتباط، وهو ليس من غزة فقط، لكن يجب التركيز على فترة الأسابيع الستة الفاصلة "عن بدء عملية الانسحاب الإسرائيلي" لنحاول القيام بكل ما يمكن ليكون الانسحاب ناجحا، وأقصد بذلك أن يكون سلميا وبانتظام.

قيادة ضعيفة لشعب قوي
قال رئيس تحرير القدس العربي عبد الباري عطوان: إن التفاصيل التي نشرتها الصحف العبرية عن محضر لقاء القمة بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون ولم نسمع لها تكذيبا، تجعلنا نشعر بالخجل لأننا لم نكن نتصور أن تصل درجة الهوان بالقيادة الفلسطينية إلى هذا المستوى.

إنها المرة الأولى في التاريخ التي نقرأ فيها عن رئيس يمثل شعبا مقاوما يطلب المساعدة من عدوه المحتل لأرضه القاتل لشعبه ويتوسل إليه منحه أسباب القوة، حتى ينجح بمهمته في مواجهة أعداء السلام أي الذين يقاومون الاحتلال.

ويتساءل الكاتب: لا نعرف كيف سيواجه الرئيس عباس شعبه ووزراءه بل وأفراد عائلته بعد هذه الصورة المهينة التي تكونت في أذهان الكثيرين عنه بعد اللقاء الأول له كرئيس منتخب مع شارون، ولا نفهم كيف يقبل السيد عباس ورئيس وزرائه أحمد قريع وأعضاء الوفد المرافق له اللقاء مع شارون بمنزله في القدس المحتلة وعلى مائدة الطعام بمطبخه، فهل هذا يليق برئيس شعب مناضل ثائر مقاوم قدم آلاف الشهداء على مدى 100 عام من مسيرته الجهادية؟

الانفلات الأمني
يقول د.محمد إبراهيم المدهون الكاتب بصحيفة الحقائق إن حوادث إطلاق النار والقتل العشوائي وشبه العشوائي وتهديدات رئيس الوزراء الفلسطيني بتجميد عمل الوزارة، يعيد مجددا فتح ملف الانفلات الأمني بقطاع غزة والضفة ليعود السؤال القديم الجديد: هل من طريق؟

ويضيف الكاتب: الشارع الفلسطيني يعيش انفلاتا أمنيا، هكذا أجاب 94.1% من الشارع الفلسطيني في الاستطلاع الذي أجرته الهيئة العامة للاستعلامات بغزة مؤخرا، وهي نسبة مذهلة من الاتفاق على تعريف لا تشخيص الحالة التي تعيشها الأرض المباركة وبالأخص قطاع غزة, والتي يتضح منها بشكل جلي استفحال الشعور بالمشكلة أو القصور في فهم وتحديد مدلول الانفلات الأمني.

وأشار إلى أن الاستطلاع حمل الفصائل مجتمعة المسؤولية بنسبة 35%، مع تجاوز محدود لبعض الفصائل نابع عن تجاوزات إدارية وفنية وليس تقصدا لتكريس حالة تفرد وهيمنة بالقرار والواقع الأمني، بينما أجاب 57.5% أن السلطات الثلاث هي المسؤولة عن الانفلات, وفقط 10.4% حملوا المسؤولية للسلطة التنفيذية وحدها.

وينبه الكاتب إلى خطورة الأمر وأن النار ستحرق الأخضر واليابس إن لم يتم تداركها والبحر سيبتلع الجميع والسفينة ستغرق بالجميع إن لم يتم الأخذ على يد من يخرقها. ويتساءل: هل سيتم التدارك عبر إصلاح شامل أم أن الخرق اتسع على الرقع؟ هذا ما ستكشفه الأيام والأسابيع القادمة الحبلى بكل جديد وغريب.

"
هيئة التعليم التقني العراقية توقع مذكرة تفاهم مع مصلحة الكفاية الإنتاجية والتدريب المهني المصرية تتضمن تدريب الكوادر الفنية العراقية في مصر على مهن حديثة
"
الحياة
تعاون بين العراق ومصر
قالت صحيفة الحياة إن هيئة التعليم التقني العراقية وقعت مذكرة تفاهم مع مصلحة الكفاية الإنتاجية والتدريب المهني المصرية تتضمن تدريب الكوادر الفنية العراقية في مصر على مهن حديثة يتفق عليها الجانبان.

ونقلت الصحيفة عن رئيس الهيئة العراقية د.محمد شاكر أن المذكرة ستسهم في تدريب الفنيين العراقيين العاملين بالهيئة على مهن يستفاد منها في تعزيز فرص العمل لخريجي الكليات والمعاهد التابعة للهيئة العراقية.

وأضاف أن المذكرة اشتملت أيضا على المشاركة في إعداد المناهج الدراسية وتطوير القائم منها بما يسهم في تسريع التطور العلمي بالهيئة، كما شملت التعاون على إعداد الوسائل التعليمية المساعدة للعملية التعليمية والتدريبية. وأوضح أن الجانب المصري عرض برامج تدريبية عدة لاسيما في مجال تكنولوجيا الكهرباء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة