السنيورة يبحث في القاهرة أزمة الرئاسة اللبنانية   
الخميس 1429/1/17 هـ - الموافق 24/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 1:24 (مكة المكرمة)، 22:24 (غرينتش)
فؤاد السنيورة وصل القاهرة في زيارة لم يعلن عنها من قبل (الفرنسية-أرشيف)

يجري رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة محادثات في القاهرة مع الرئيس المصري حسني مبارك تتناول سبل حل الأزمة السياسية اللبنانية المتفاقمة، وذلك في ظل فشل الجهود لتفعيل المبادرة العربية لتسوية أزمة الرئاسة بانتخاب قائد الجيش ميشال سليمان رئيسا للجمهورية.
 
وقد وصل السنيورة إلى القاهرة مساء الأربعاء في زيارة لم يعلن عنها من قبل، ومن المقرر أن يلتقي الرئيس المصري اليوم الخميس ويجري محادثات مع مسؤولين آخرين، إضافة إلى الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى.
 
وتوقع مسؤولون أن تركز مشاورات السنيورة على الاستعداد لعقد اجتماع لوزراء الخارجية العرب الأسبوع المقبل للبحث في نتائج اتصالات موسى مع المسؤولين اللبنانيين والسوريين بشأن المبادرة العربية.
 
وأمضى موسى في بيروت أياما عدة الأسبوع الماضي، زار خلالها دمشق وبذل في العاصمتين جهودا لحل أزمة الرئاسة في لبنان وتشكيل حكومة وحدة وطنية، التي اصطدمت بالخلاف على تفسير توزيع الحقائب الوزارية بين الأكثرية النيابية والمعارضة والرئيس المقبل.
 
(تغطية خاصة)
وقبل لقائه المرتقب مع السنيورة اعتبر مبارك في تصريحات للصحفيين الأربعاء أن المبادرة العربية كانت أفضل المبادرات الموجودة على الساحة، وأعرب عن اعتقاده بأنها عادلة، "لكن الصراع تحول إلى صراعات شخصية وهذا قد يؤدي إلى ضياع الشعب اللبناني".
 
من جانبه دعا الملك الأردني عبد الله الثاني الأربعاء المجتمع الدولي إلى العمل من أجل مساعدة لبنان لتخطي أزمته السياسية الراهنة، معتبرا استقرار لبنان وسيادته "خطا أحمر".
 
وقال الملك عبد الله في مقابلة مع صحيفة "الدستور" الأردنية شبه الحكومية تنشر الخميس وحصلت وكالة الصحافة الفرنسية على نسخة منها إن مبادرة الجامعة العربية بخصوص الوضع اللبناني تمثل فرصة ثمينة ومهمة ومنطلقا لتحقيق الوفاق الوطني وإيجاد مخرج للمأزق السياسي  الراهن.
 
ودعا الفرقاء اللبنانيين إلى التمسك بها وعدم تفويتها لتجنيب لبنان تداعيات خطيرة "ستمس أمن المنطقة برمتها".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة