حريق بوحدة مراقبة الأقمار الصناعية العسكرية الروسية   
الخميس 1422/2/17 هـ - الموافق 10/5/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
مركز المراقبة الروسي الأرضي أثناء إسقاط محطة الفضاء مير (أرشيف)

اندلع حريق في مقر وحدة مراقبة الأقمار الصناعية العسكرية الروسية جنوبي غربي موسكو في وقت مبكر من صباح اليوم من جراء تماس في الأسلاك الكهربائية. وأكد رئيس الوحدة أناتولي بيرمينوف أن الوحدة فقدت الاتصال بأربعة أقمار صناعية عسكرية.

وأوضح بيرمينوف في مقابلة مع تلفزيون آر تي آر أنه تمت السيطرة على جميع المنشآت العسكرية الفضائية الأخرى وأنها تعمل بشكل اعتيادي. وأن الاتصال مع الأقمار الصناعية الأربعة سيعاد من مركز مراقبة آخر.

 وكان الحريق -الذي مازال مستمرا حتى الآن- قد اندلع في المقر الواقع في كوريلوفو على بعد مائة كيلومتر من العاصمة الروسية من دون أن يسفر عن وقوع ضحايا. ويحاول رجال الإطفاء التابعون لوزارة الدفاع الروسية السيطرة على النيران.

وقد تمكن المسؤولون في المكان من إجلاء معدات وأجهزة كمبيوتر قبل أن تلتهم النيران الطابقين الأول والثاني من المبنى المكون من ثلاثة طوابق. يشار إلى أن الوحدة مسؤولة عن إطلاق الأقمار العسكرية إلى جانب الأقمار الصناعية التجارية.

وكان خبراء أميركيون قد حذروا مؤخرا من أن حدوث أي خلل في نظام الإنذار المبكر في الأقمار الصناعية الروسية قد يؤدي إلى إطلاق موسكو لصواريخها النووية بسبب إنذار خاطئ.

من ناحية أخرى قال أخصائيون روس في الشؤون العسكرية إن 70% من الأقمار الصناعية الروسية العسكرية البالغ عددها ما بين 100 و130 قمرا قاربت حياتها العملية على الانتهاء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة