الاحتلال يغتال ناشطين من كتائب القسام والأقصى   
الجمعة 1423/6/29 هـ - الموافق 6/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
فلسطينيون ينقلون جثة الشهيد محمود صيام إلى مستشفى غزة أمس

ــــــــــــــــــــ
شارون يتوعد بمواصلة مكافحة ما أسماه بالجماعات الإرهابية بعد مقتل جنديين في عمليتين للمقاومة بغزة
ــــــــــــــــــــ

الاحتلال يأمر بتدمير أربعة منازل تعود لأشخاص من حماس متهمين بتنفيذ هجمات بالقنابل في القدس الشرقية
ــــــــــــــــــــ

أفادت مراسلة الجزيرة في فلسطين بأن فلسطينيين استشهدا فيما يبدو أنه كمين إسرائيلي في مدينة جنين, حيث عثر على جثتيهما هذا الصباح في الحارة الشرقية من المدينة. وقالت كتائب الشهيد عز الدين القسام التابعة لحركة حماس في بيان حصلت الجزيرة على نسخة منه إن أحد الشهيدين يدعى كامل خالد السبعاوي وهو من كتائب القسام, أما الثاني فاسمه سمير يونس قنديل أفادت مراسلة الجزيرة بأنه من كتائب الأقصى.

فلسطيني يومئ بيديه أمام جنديين إسرائيليين في الضفة بعد اعتقال أحد أبنائه أمس
وكانت قوات الاحتلال توغلت فجر اليوم في جنين ونصبت على مايبدو عدة كمائن في أزقة وحواري جنين لاغتيال الشهيدين حيث جرت اشتباكات قام خلالها جنود الاحتلال بتصفية الناشطين.

في سياق متصل أفادت مراسلة الجزيرة أن قوات الاحتلال اعتقلت في مدينة قلقيلية بالضفة الغربية خمسة فلسطينيين أحدهم من قياديي الجبهة الشعبية ويدعى جمال الهندي. وفـرضت قوات الاحتلال نظام حظر التجوال في المدينة.

تقسيم القطاع
وفي قطاع غزة حوّل جيش الاحتلال القطاع مجددا إلى ثلاثة قطاعات وبرّر ذلك بالسعي إلى شل حركة من سمّاهم الإرهابيين. وأقامت قوات الاحتلال حواجز على محاور عدة في القطاع بالقرب من مستوطنتي غوش قطيف في جنوب القطاع ونتساريم في شماله.

وكانت مروحيات إسرائيلية أطلقت صواريخ على مسبك في قطاع غزة في ساعة مبكرة من صباح اليوم الجمعة في رد على ما يبدو على هجمات فلسطينية أدت إلى تدمير دبابة إسرائيلية وقتل جنديين إسرائيليين.

وأصابت الصواريخ المصنع الكائن في مخيم خان يونس للاجئين بعد ساعات من توعد رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون بمواصلة مكافحة ما أسماه "الجماعات الإرهابية".

وزعمت متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي أن الهجوم استهدف المسبك في خان يونس لأنه كان يستخدم في صنع ذخائر. ونفى صاحب المسبك أبو خليل مزاعم إسرائيل قائلا إن عماله يصنعون قطع غيار مولدات كهربائية.

وقال شهود عيان إن المروحيات أطلقت ثلاثة صواريخ على المصنع في مخيم خان يونس للاجئين. وأضافوا أن سطح المبنى انهار, وكان المسبك خاليا من العمال وقت الهجوم.

مقتل جنديين
الدخان يتصاعد من الدبابة الإسرائيلية ميركافا عقب هجوم أمس
وكان جندي إسرائيلي قتل أمس وأصيب ثلاثة عندما مرت دبابة على لغم زرع على طريق ترابي عند مفترق طرق كيسوفيم القريب من مخيم المغازي للاجئين وسط قطاع غزة.

وقال مصدر عسكري إسرائيلي إن الدبابة إسرائيلية الصنع من طراز ميركافا أرسلت لإزالة قاذفي صواريخ مضادة للدبابات استخدمهما فلسطيني لإطلاق النار على دورية، وأضاف أن إطلاق النار كان يستهدف على ما يبدو جذب الدبابة باتجاه اللغم.

وقد أعلنت ألوية الناصر صلاح الدين التابعة للجان المقاومة الشعبية تبنيها للعملية. وأفاد مراسل الجزيرة في فلسطين بأنه تم استدراج الدبابة لهذه المنطقة حيث نفذت العملية واشتعلت النيران فيها.

من جهة ثانية أعلنت كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح مسؤوليتها عن هجوم آخر قرب مستوطنة إيلي سيناي شمالي قطاع غزة، استشهد فيه محمود صيام (22 عاما) وأدى الهجوم إلى مقتل جندي إسرائيلي متأثرا بجروحه، وإصابة جندي آخر.

تدمير منازل فلسطينية
على الصعيد نفسه أفاد مصدر أمنى أن الجيش الإسرائيلي أمر أمس الخميس بتدمير أربعة منازل تعود لأشخاص متهمين بتنفيذ هجمات بالقنابل في القدس الشرقية وينتمون إلى حركة المقاومة الإسلامية حماس. وأضاف المصدر أن الجيش أمهل عائلات هؤلاء الأشخاص الأربعة المشتبه بهم 48 ساعة للاستئناف ضد هذا الإجراء.

وألصقت الإنذارات الموقعة من قبل الدفاع المدني على جدران المنازل المعنية بالأمر. وبحسب الشرطة, اعترف الرجال الأربعة المعتقلون بأنهم ينتمون إلى خلية تابعة لحماس في القدس الشرقية قامت بقتل 35 إسرائيليا في هجمات، وخصوصا في الجامعة العبرية وإحدى مقاهي المدينة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة