مقتل شرطي أفريقي بدارفور ورئيس الصين يزور الخرطوم اليوم   
الجمعة 14/1/1428 هـ - الموافق 2/2/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:58 (مكة المكرمة)، 22:58 (غرينتش)
جندي أفريقي في بلدة تينة بدارفورعلى الحدود مع تشاد (رويترز-أرشيف)

قتل شرطي من قوة الاتحاد الأفريقي وسلبت سيارته في شمال دارفور.
 
وقال الناطق باسم القوة الأفريقية في دارفور نور الدين مازني إن مسلحا مجهولا أطلق النار على الشرطي الذي كان في السيارة مع ثلاثة آخرين في معسكر كساب في كتم شمالي دارفور.
 
ولم يعلن رسميا عن جنسية الشرطي, لكن مصدرا في الاتحاد الأفريقي على علاقة بملف دارفور قال إنه من النيجر.
 
قوة غير مسلحة
وينتمي الشرطي إلى قوة غير مسلحة تضم نحو ألف عنصر من جميع أنحاء القارة. وهذه القوة معنية بتقديم المساعدة للسكان، على خلاف المهمة الأمنية للجنود المسلحين في قوات الاتحاد الأفريقي.
 
ولم تتبين الجهة المسؤولة عن الهجوم الذي وقع في منطقة تنشط فيها أيضا عصابات تمارس سرقة السيارات لإعادة بيعها.
 
الأمم المتحدة تعول على زيارة جينتاو لإحداث تغيير في موقف الخرطوم (رويترز-أرشيف)
وجاء الهجوم وهو الحادي عشر الذي يودي بحياة أحد أفراد القوة الأفريقية في وقت تسعى فيه الأمم المتحدة لإقناع السودان بالقبول بقوات أممية في الإقليم لا يزال يرفضها، في حين قبل بحل وسط يقضي بإنشاء قوة مختلطة أفريقية أممية.
 
آمال آممية
وأكد الأمين العام الأممي بان كي مون أن الرئيس السوداني عمر البشير كرر أثناء لقائهما في أديس أبابا على هامش القمة الأفريقية، تعهده بقبول خطة انتشار أممية في دارفور على ثلاث مراحل تتوج بانتشار قوة مشتركة من الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة.
 
ويعول مون على دور صيني في هذا الاتجاه, كما أعلن عنه بعد لقائه سفيرها الأممي وانغ غوانغيا الأسبوع الماضي.
 
زيارة جينتاو
ويصل الرئيس الصيني هو جينتاو اليوم إلى الخرطوم في زيارة تدوم يومين هي الأولى من نوعها, ستركز على العلاقات التجارية والاقتصادية, لكنها قد تتطرق أيضا إلى الوضع في دارفور.
 
وكانت الصين دعت السودان إلى التعاون مع الأمم المتحدة في موضوع دارفور, وهو موضوع أصبح متداولا في وسائل الإعلام الصينية التي تسيطر عليها الدولة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة