المعارضة ترشح ميقاتي والموالاة تفضل مراد للحكومة اللبنانية   
الجمعة 1426/3/7 هـ - الموافق 15/4/2005 م (آخر تحديث) الساعة 22:03 (مكة المكرمة)، 19:03 (غرينتش)

لحود يواصل المشاورات النيابية لتسمية رئيس وزراء جديد

شاركت المعارضة اللبنانية بفعالية في المشاورات النيابية التي يجريها الرئيس اللبناني إميل لحود لتسمية رئيس وزراء جديد. وبخلاف موقفها خلال المشاورات السابقة قررت المعارضة رسميا تسمية النائب في البرلمان ووزير الأشغال الأسبق نجيب ميقاتي مرشحا لرئاسة الحكومة.

ويرى مراقبون أن هذا الموقف من المعارضة قد يكون مقدمة لاشتراكها في الحكومة رغم اتفاق المعارضة على عدم المشاركة.

وقد شاركت في المشاورات مع الرئيس لحود شخصيات بارزة من المعارضة مثل النائبة بهية الحريري شقيقة رئيس الوزراء الراحل رفيق الحريري.

وقال النائب في البرلمان اللبناني ناصر قنديل في تصريح للجزيرة إن ترشيح الوزير ميقاتي يعد خطوة إيجابية تمثل تراجعا عن موقف المقاطعة السابق، وقد تكون مقدمة لمشاركتها في الحكومة بأي صيغة مثل ترشيح شخصيات سياسية بارزة من خارج نوابها في البرلمان.

وأكد قنديل أن لقاء عين التينة (قوى الموالاة لسوريا) رشح وزير الدفاع في الحكومة المستقيلة عبد الرحيم مراد رافضا الحديث عن ضمان ميقاتي التكليف برئاسة الحكومة مؤكدا أن مراد له أفضلية ونقاط تفوق كثيرة.

وحتى الآن تشير الأنباء بحسب مراسل الجزيرة إلى تفوق ميقاتي على مراد بفارق بسيط في المشاورات النيابية.

من جهته برر النائب مصباح الأحدب تسمية ميقاتي بأنه تعهد علنا بإجراء الانتخابات في موعدها القانوني (قبل 31 مايو/أيار المقبل) وعدم الترشح للانتخابات وإقالة قادة الأجهزة الأمنية والمدعي العام.

ويرى مراقبون أيضا أنه بات من الصعب إجراء الانتخابات في موعدها المحدد في مايو/ أيار المقبل حيث سيتعين على الحكومة وضع قانون انتخابي وطرحه على البرلمان لمناقشته والتصديق عليه، وهي عملية يتوقع أن تستغرق عدة أسابيع.

جنبلاط حث المعارضة على المشاركة في الحكومة(الفرنسية)
دعوة جنبلاط
من جهته دعا زعيم الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط المعارضة إلى المشاركة في الحكومة للسماح بإجراء الانتخابات التشريعية في موعدها المقرر الشهر المقبل.

وقال جنبلاط في تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية قبل لقائه وزير الخارجية الفرنسي ميشيل بارنييه إن الهدف الرئيسي حاليا هو إجراء الانتخابات حيث تتم الآن تلبية المطالب الخاصة بالانسحاب السوري وتشكيل لجنة تحقيق دولية بشأن اغتيال الحريري.

من جهته أكد وزير الخارجية الفرنسي للزعيم الدرزي رغبة فرنسا في تشكيل حكومة لبنانية سريعا واحترام موعد الانتخابات.

وقالت متحدثة باسم الخارجية الفرنسية إن الانتخابات اللبنانية ينبغي أن تجرى تحت مراقبة دولية مضيفة أن أوروبا ستعرض على السلطات اللبنانية المساهمة في الوقت المناسب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة