اختبار عقار سرطان بجسيمات النانو   
الخميس 1433/5/14 هـ - الموافق 5/4/2012 م (آخر تحديث) الساعة 12:11 (مكة المكرمة)، 9:11 (غرينتش)

يجرى حاليا ولأول مرة اختبار دواء سرطان جديد على المرضى باستخدام جسيمات النانو لتقديم جرعات مركزة من العلاج الكيميائي مباشرة للأورام.

وهذا العقار المسمى "بيند-014" هو أول علاج يستخدم الأجسام المجهرية التي يمكن توجيهها للورم، ومبرمجة بحيث تطلق جرعات دوائية بمعدل مُضبط.

ويأمل الباحثون أن يتمكن هذا العقار من مقاومة السرطان بنقل كميات عالية التركيز من عقار العلاج الكيميائي المعروف باسم دوسيتاكسيل أو تاكسوتير إلى الأورام.

ويُعتقد أن جسيمات النانو هذه لديها إمكانية مراقبة السرطان لأنها تستطيع كشف وقتل خلايا الأورام دون إحداث ضرر في النسيج المحيط، وهو ما يعني انخفاض مخاطر المضاعفات الجانبية.

وهذا الأمر سيمكن الأطباء من استخدام جرعات أعلى من الأدوية ومن المحتمل تكثير تأثيراتها الإيجابية.

وقال الباحثون إن الدراسات المختبرية بينت أن "بيند-014" يمكن أن يبقى في الدم ليوم كامل وبتركيزات أعلى بكثير من عقاقير العلاج الكيميائي العادية، ومن ثم ينتج تركيزا أكبر بعشرة أضعاف العقار الموجود في مكان الورم.

يُعتقد أن جسيمات النانو هذه لديها إمكانية مراقبة السرطان لأنها تستطيع كشف وقتل خلايا الأورام دون إحداث ضرر في النسيج المحيط، وهو ما يعني انخفاض مخاطر المضاعفات الجانبية

وأضافوا أن النتائج المبكرة من تجربة المرحلة الأولى على 17 مريضا مصابين بسرطانات متقدمة أشارت إلى أنها كانت تستهدف الورم بنفس الطريقة التي عملتها في حيوانات المختبر.

وبدا أن المرضى تحملوا الدواء وكان له تأثير على بعض الذين يتناولون جرعات 20% من التركيز العادي المستخدم في العلاج الكيميائي.

وكانت تجربة المرحلة الأولى تهدف إلى تحديد مقدار الدواء الذي يمكن وصفه بطريقة آمنة بدلا من اختبار قدرته على تقليص الأورام.

وقال الدكتور أوميد فاروخزاد -شريك مؤسس للشركة القائمة على تصنيع العقار وكبير معدي الدراسة- إن "بيند-014" يبرز للمرة الأولى إمكانية إنتاج أدوية لها خواص مستهدفة وقابلة للبرمجة يمكن أن تركز التأثير العلاجي مباشرة على مكان المرض وهو الأمر الذي من المحتمل أن يحدث تغييرا كاملا في كيفية علاج الأمراض المعقدة مثل السرطان.

وقال زميله الأستاذ روبرت لانجر إن المحاولات السابقة لتطوير جسيمات مجهرية مستهدفة لم تُترجم بنجاح في الدراسات السريرية للإنسان بسبب الصعوبة الكامنة في تصميم وزيادة جسيم قادر على الاستهداف والدوران الطويل من خلال تفادي الجهاز المناعي وإطلاق عقار مُضبط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة