أوباما: آسيا والمحيط الهادئ أولوية   
الثلاثاء 1433/1/25 هـ - الموافق 20/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 22:09 (مكة المكرمة)، 19:09 (غرينتش)

أوباما وهو يلقي خطابه أمام البرلمان الأسترالي اليوم في كانبيرا (الفرنسية)

أعلن الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم الخميس أن الولايات المتحدة تحول جهودها حاليا إلى منطقة آسيا والمحيط الهادئ.

وقال أوباما أمام البرلمان الأسترالي في كانبيرا "بعد عقد خضنا فيه حربين كلفتانا غاليا، تركز الولايات المتحدة انتباهها على الإمكانات الواسعة في منطقة آسيا والمحيط الهادئ".

وأكد أوباما أن خفض نفقات الموازنة العامة للولايات المتحدة لن يتم على حساب الوجود العسكري الأميركي في آسيا.

وأشار الرئيس الأميركي إلى أنه في الوقت الذي تنهي فيه الولايات المتحدة الحروب الراهنة، أصدر أمرا لفريق الأمن القومي لديه بأن يكون الوجود والمهمات في منطقة آسيا-المحيط الهادئ أولوية.

وكان أوباما أعلن أمس تعزيز الوجود العسكري الأميركي في أستراليا بنشر نحو 250 عنصرا من مشاة البحرية (المارينز) بمدينة داروين الشمالية اعتبارا من منتصف العام المقبل، ليرتفع حجم القوات الأميركية المنتشرة هناك إلى 2500.

وقد سارعت بكين إلى انتقاد هذه الخطوة، مؤكدة على لسان متحدث باسم خارجيتها أنه "من غير المناسب تعزيز التحالفات العسكرية وتوسيعها، ولا يبدو أن ذلك يصب في مصلحة المنطقة".

من جهته حذر وزير خارجية إندونيسيا مارتي ناتاليغاوا من أن قرار الولايات المتحدة تعزيز وجودها العسكري في أستراليا قد يثير "أجواء الريبة وعدم الثقة" في منطقة المحيط الهادئ، مضيفا أن خطوة من هذا القبيل يجب أن تتخذ في إطار من الشفافية.

الصين
وجاء في كلمة أوباما أمام البرلمانيين الأستراليين انتقاده للصين بسبب سياساتها الاقتصادية قائلا إنها "تقامر" بالاقتصاد العالمي.

ودعا الرئيس الاميركي الصين إلى تحقيق التوازن بين النمو الذي تقوده الصادرات وتحفيز الطلب الداخلي. وأضاف أن "القوة العظمى التي يعرفها العالم على الإطلاق من أجل تحقيق الثروة والفرص هي الأسواق الحرة".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة