اليابان تعتزم إطلاق قمري تجسس في سبتمبر المقبل   
الاثنين 1424/3/26 هـ - الموافق 26/5/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

عملية إطلاق صاروخ ياباني يحمل قمرا اصطناعيا لأستراليا أواخر العام الماضي (أرشيف)
تعتزم اليابان إطلاق قمرين اصطناعيين لأغراض التجسس في سبتمبر/ أيلول المقبل، وذلك بعد نجاحها في إطلاق أول قمر تجسس ياباني في مارس/ آذار الماضي.

ونقلت صحيفة يوميوري كبرى الصحف اليابانية في عددها الصادر مساء الاثنين عن مصادر لم تسمها قولها إن الحكومة حددت يوم العاشر من سبتمبر/ أيلول المقبل موعدا لذلك.

وأكد مسؤول في مركز استخبارات الفضاء التابع لمجلس الوزراء طلب عدم الكشف عن اسمه أن الحكومة اليابانية تدرس إطلاق القمرين الاصطناعيين خلال فصل الشتاء المقبل دون أن يعلق على التاريخ الذي ذكرته الصحيفة.

وكانت اليابان أطلقت أول قمر اصطناعي تجسسي في 28 مارس/ آذار الماضي في إطار برنامج تبلغ تكلفته ملياري دولار أميركي لمراقبة برامج تطوير الصواريخ والأسلحة النووية لجارتها كوريا الشمالية. وقد أثار إطلاق أول قمر اصطناعي ياباني للتجسس حينها غضب بيونغ يانغ واتهمت طوكيو بارتكابها عملا عدائيا من شأنه أن يشعل سباق تسلح إقليمي.

ودافع المسؤول عن برنامج الفضاء الياباني شوتشيرو يامانوتشي الأسبوع الماضي عن البرنامج قائلا إن جمع المعلومات الاستخبارية عبر الأقمار الاصطناعية أصبح ضرورة للدفاع القومي. لكنه أكد أن ذلك لا يعني تحولا في سياسة اليابان القديمة بشأن إبقاء برنامجها الفضائي بعيدا عن القوات المسلحة.

ويؤكد المسؤولون اليابانيون أن أقمار التجسس لا تخرق سياسة طوكيو السلمية وأنها لا تشكل أي تهديد لأي دولة وأنها ستستخدم أيضا لمراقبة الكوارث الطبيعية والتحولات المناخية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة