بطء إدخال المساعدات من رفح ومنع دخول الأطباء   
الخميس 1430/1/11 هـ - الموافق 8/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 0:19 (مكة المكرمة)، 21:19 (غرينتش)

جل المساعدات التي دخلت غزة من معبر رفح عبارة عن أدوية ومواد طبية (الفرنسية-أرشيف)

أفاد مراسلو الجزيرة أن حركة إدخال المساعدات الإنسانية من معبر رفح بين مصر وقطاع غزة تتسم بالبطء في حين قالت إسرائيل إنها ستسمح بتوفير ممر لإيصال المساعدات للقطاع الذي يعيش تحت القصف لليوم الثاني عشر على التوالي.

وقال مراسل الجزيرة نت في غزة أحمد فياض إن دخول المساعدات الإنسانية من الجانب المصري لمعبر رفح إلى قطاع غزة بدأ بطيئا ومحدودا للغاية، وإن الإجراءات كانت جارية صباح اليوم من أجل إدخال مساعدات قطرية مكونة من أدوية وأجهزة طبية.

وأضاف المراسل أن يوم أمس الثلاثاء شهد إدخال أربع شاحنات بينها واحدة محملة بالمواد الغذائية وهي الثانية من نوعها منذ بدء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة يوم 27 ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وحسب مراسل الجزيرة نت فإنه منذ بدء الهجمات الإسرائيلية على القطاع تم إدخال 37 شاحنة مساعدات فقط بينها شاحنتان محملتان بالمواد الغذائية.

وعلى الجانب المصري من المعبر أفاد مراسل الجزيرة محمد البلك أن دخول المساعدات الإنسانية من معبر رفح كان بطيئا جدا وتم إدخال بعض المساعدات القادمة من السعودية.

وأضاف المراسل أن حركة إدخال المساعدات توقفت لدى سماع انفجارات على الشريط الحدودي بين مصر وغزة.

عدة جهات اشتكت من كثرة التعقيدات بالجانب المصري لمعبر رفح (الفرنسية-أرشيف)

فتح المعبر
وكانت السلطات المصرية قد فتحت معبر رفح أمس جزئيا لدخول الأدوية ومرور عدد من الجرحى الفلسطينيين للعلاج في المستشفيات المصرية.

لكن اتحاد الأطباء العرب قال إن السلطات المصرية رفضت دخول كوادر طبية إلى قطاع غزة من المعبر.

ومن جانبها قالت جمعية أطباء السلام اليونانية إنها واجهت تعقيدات في الدخول عبر معبر رفح وإدخال المساعدات الطبية والإنسانية.

وأفاد رئيس الجمعية نيكولاس راسياس أن الجمعية أرسلت خمسة أطباء لمعبر رفح السبت الماضي ومعهم صناديق تحوي أدوات جراحة مهمة، لكن الجانب المصري لم يأذن لهم بدخول القطاع بحجج وأعذار مختلفة.

وفي السياق قالت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين إنها لم تتلقّ أي ردّ حتى الآن من السلطات المصرية على دعوة المفوض السامي للاجئين الدول المجاورة لقطاع غزة إلى السماح بمرور "الفارين من العنف الدائر في القطاع".

وقد دعا الرئيس اليمني علي عبد الله صالح نظيره المصري حسني مبارك لإبقاء معبر رفح المصري مفتوحا أمام أهالي غزة لتمكينهم من الحصول على المساعدات الإنسانية تخفيف معاناتهم نتيجة العدوان والحصار.

وبحسب مصادر إعلامية رسمية، فإن الرئيس المصري أكد أن معبر رفح سيظل مفتوحا من الجانب المصري لإيصال المساعدات الإنسانية ونقل الجرحى الفلسطينيين للعلاج والتخفيف من معاناة أهالي غزة.

القصف الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة فاقم الأوضاع الإنسانية (الفرنسية)
ممر إنساني

من جهة أخرى قالت إسرائيل إنها ستسمح بتوفير ممر لإيصال المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة.

وقال الناطق باسم الحكومة الإسرائيلية مارك ريغيف إن بلاده ترمي من وراء السماح بفتح ذلك الممر إلى وصول المساعدات إلى من تريد إسرائيل أن تصل إليهم من سكان القطاع.

من جهة أخرى علم مراسل الجزيرة أن الجيش الإسرائيلي قرر تعليق قصف غزة ثلاث ساعات يوميا، وقال إنه سيوقف القصف اليوم من الساعة 13 إلى الساعة 16 بالتوقيت المحلي.

وأوضح مسؤول عسكري إسرائيلي أن الهدف من ذلك القرار هو تمكين المساعدات من المرور عبر "ممر إنساني".

وقال مسؤولون فلسطينيون في قطاع غزة إنهم أخطروا بخطة إسرائيل لوقف الهجمات للسماح للمتاجر بفتح أبوابها والسماح بدفن الشهداء الفلسطينيين.

وشكت وكالات إغاثة من أزمة متصاعدة لسكان القطاع الذين يعدون 1.5 مليون فلسطيني.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة