قوات كردية وآشورية تتقدم بشمال سوريا ضد تنظيم الدولة   
الأربعاء 1436/8/9 هـ - الموافق 27/5/2015 م (آخر تحديث) الساعة 14:56 (مكة المكرمة)، 11:56 (غرينتش)

ذكرت مصادر حقوقية، اليوم الأربعاء، أن وحدات حماية الشعب الكردية في سوريا سيطرت على بلدة المبروكة التي كانت تخضع لـتنظيم الدولة الإسلامية في شمال شرق البلاد، وأن التحالف الدولي ساعدها على استكمال السيطرة على القرى التي كان يستقر فيها التنظيم بالمنطقة.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان إن وحدات حماية الشعب الكردية مدعومة بقوات حرس الخابور والمجلس العسكري السرياني استعادت السيطرة مطلع الأسبوع على 14 بلدة آشورية بمحافظة الحسكة، وكان آخرها المبروكة، بعد اشتباكات عنيفة مع مقاتلي تنظيم الدولة استمرت عشرة أيام، وانتهت بإخراج التنظيم من المنطقة.

وأشار المرصد إلى أن التحالف الدولي شن غارات عنيفة وكثيفة قبل قيام مقاتلي وحدات الحماية وداعميها بتمشيط المنطقة، مضيفا أن السيطرة على المنطقة ستفتح الطريق أمام تقدم وحدات حماية الشعب باتجاه بلدة تل أبيض التي تقع على الحدود مع تركيا، وكذلك الرقة التي تعد معقل تنظيم الدولة.

وأكد أن وحدات حماية الشعب الكردية سيطرت على أربعة آلاف كيلومتر مربع من الأراضي في تقدمها هذا الشهر، وأن جيش النظام السوري انتزع أيضا السيطرة على أراض من تنظيم الدولة بالمنطقة نفسها.

كما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مصدر في "الشبكة الآشورية" أن سيطرة تلك القوات على البلدات التي تقطنها غالبية آشورية (إحدى القوميات المسيحية) جاءت بعد غارات كثيفة لقوات التحالف الدولي تركزت قرب بلدة تل تمر بمنطقة الخابور.

وكان تنظيم الدولة قد شن هجوما يوم 23 فبراير/شباط استهدف منطقة الخابور التي تضم 35 بلدة آشورية، وتمكن من السيطرة على 14 بلدة منها، ما تسبب بنزوح آلاف الآشوريين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة