قوات بريطانية تعثر على 200 جثة قرب البصرة   
الأحد 1424/2/5 هـ - الموافق 6/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جثث القتلى موضوعة في توابيت من الخشب
قال مسؤول عراقي إن رفات نحو مائتي جثة قالت القوات البريطانية إنها عثرت عليها في مجمع عسكري مهجور جنوبي العراق إنما هي لجنود عراقيين قتلوا أثناء الحرب مع إيران (1980-1988) وتم تسلمها في الآونة الأخيرة من طهران.

ونقلت قناة الجزيرة عن مسؤول عراقي في البصرة لم تذكر اسمه أن بدء الغزو الأميركي البريطاني للعراق في العشرين من مارس/ آذار الماضي منع السلطات العراقية من تسليم الجثث إلى ذويها.

ورغم أن الحرب الإيرانية العراقية التي سقط فيها نحو مليون فرد انتهت قبل 15 عاما فإن البلدين ما زالا يتبادلان الجثث وأسرى الحرب. وكان آخر تبادل للأسرى يوم 19 مارس/ آذار قبل يوم من بدء الحرب الجارية حاليا.

وأعلنت القوات البريطانية أنها عثرت على الرفات في مجمع عسكري مهجور في بلدة الزبير قرب مدينة البصرة ثانية كبرى المدن العراقية إضافة إلى كتيب يحوي صورا مروعة لرجال قتلى.

وقال صحفيون إنه عثر على الرفات في أكياس بلاستيكية وتوابيت غير مغلقة من الخشب المضغوط، وسيحاول خبراء تحديد طول المدة الزمنية التي كانت فيها هناك. وعثر الجنود البريطانيون في حاوية قرب التوابيت على كتيبات تحوي صورا باهتة للجثث التي بدا أن معظمها لرجال مصابين بالرصاص في الرأس.

وذكرت متحدثة باسم الجيش البريطاني في مقر القيادة المركزية بقطر أنه سيتم التعامل مع الأمر على أنه "مقبرة حرب"، مشيرة إلى أنه تم إغلاق المكان وسمح لفرق الطب الشرعي بالدخول والمعاينة.

وأشار مسؤولون أميركيون وبريطانيون إلى أنهم يعدون لمحاكمة قادة عراقيين بتهم ارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية وأنهم أرسلوا محققين للبحث عن أدلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة