أميركا: إيران تعد زوارق انتحارية   
الاثنين 1433/3/21 هـ - الموافق 13/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 12:29 (مكة المكرمة)، 9:29 (غرينتش)

صورة من مناورات بحرية قامت بها إيران قرب مضيق هرمز في وقت سابق (الأوروبية)

قال الأميرال مارك فوكس قائد القوات البحرية الأميركية بمنطقة الخليج الأحد إن إيران عززت قواتها البحرية في الخليج وأعدت زوارق يمكن استخدامها في هجمات انتحارية، ولكنه أضاف أن بإمكان القوات البحرية الأميركية منعها من إغلاق مضيق هرمز.

وقال فوكس -الذي يقود الأسطول الأميركي الخامس- للصحفيين في قاعدة الأسطول في البحرين "لقد زادوا عدد الغواصات وزادوا عدد سفن الهجوم السريعة"، مضيفا أن بعض القوارب الصغيرة زود برأس حربية ضخمة يمكن أن تستخدم كشحنة ناسفة انتحارية.

وأوضح الأميرال أن "الإيرانيين يملكون مخزونا ضخما من الألغام. وتابعنا باهتمام تطويرهم لصواريخ ذاتية الدفع قصيرة ومتوسطة وبعيدة المدى وبالطبع تطوير برنامجهم النووي"، وأكد أن إيران تملك الآن عشر غواصات صغيرة.

وعندما سئل فوكس عن مدى استعداد البحرية الأميركية لهجوم ما في الخليج قال "إننا يقظون جدا ووضعنا مجموعة كبيرة من الخيارات لإعطائها للرئيس، ونحن مستعدون لما قد يحدث الليلة. إننا مستعدون اليوم".

وقال فوكس إنهم يأخذون تهديدات إيران على محمل الجد، وأكد أنها يمكن أن تغلق مضيق هرمز "نعم يستطيعون إغلاقه، ولكن لا أتوقع أن نكون في هذا الموقف على الإطلاق".

ولكن فوكس مع ذلك رأى أن الاتصالات بين البحرية الأميركية والسفن الإيرانية في الخليج روتينية، مشيرا إلى حالات ساعد فيها البحارة الأميركيون سفنا إيرانية كانت في محنة أو كان قراصنة يهددونها.

يشار إلى أن فوكس بالإضافة قيادة الأسطول الخامس، هو قائد قوة العمل البحرية المتعددة الجنسيات المكلفة بضمان بقاء طرق الملاحة في الخليج مفتوحة.

لاريجاني هدد بعواقب وخيمة إذا بقيت دول الخليج على مساندتها "للمؤامرات" الأميركية  (رويترز)
تهديدات

ووجهت إيران سلسلة من التهديدات في الأسابيع الأخيرة بتعطيل حركة الملاحة في الخليج أو ضرب القوات الأميركية كرد إذا أدت العقوبات إلى وقف تجارة النفط الإيرانية أو إذا تعرض برنامجها النووي المتنازع عليه لهجوم.

كما هدد المسؤولون الإيرانيون بإغلاق مضيق هرمز الذي يمر عبره نحو نصف كل نفط الشرق الأوسط، بل إن رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني هدد أمس دول الخليج وتوعدها إذا هي ساندت أميركا ضد بلاده.

وقال لاريجاني إن بلاده لن تغفر لدول الخليج العربية إذا هي ساندت ما سماه مؤامرات الولايات المتحدة على طهران، ونصح من عبر عنهم ببعض بلدان المنطقة -التي دعمت الرئيس العراقي السابق صدام حسين والتي تدعم حاليا المؤامرات الأميركية- بتغيير سياستها. وأضاف أنه ستترتب عواقب وخيمة على المنطقة إذا تجسدت تلك المؤامرات.

ويقوم الأسطول الأميركي الخامس بدوريات في الخليج ويملك دائما حاملة طائرات عملاقة واحدة على الأقل ترافقها عشرات من الطائرات وأسطول من الفرقاطات والمدمرات، ويقول خبراء عسكريون إن الأسطول الخامس أقوى بشكل كبير من البحرية الإيرانية.

ولكن منذ أن قتل مفجرون انتحاريون تابعون للقاعدة في زورق صغير 17 بحارا كانوا على ظهر المدمرة الأميركية كول في ميناء عدن اليمني عام 2000 أصبحت واشنطن تشعر بقلق من إمكان تعرض سفنها الحربية الضخمة لهجمات من جانب زوارق صغيرة معادية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة