وزير الثقافة الإيراني يريد تنقية الثقافة في بلده   
السبت 1427/7/18 هـ - الموافق 12/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 12:24 (مكة المكرمة)، 9:24 (غرينتش)
تعهد وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي الإيراني المحافظ بالقضاء على ما أسماها المظاهر المنافية للأخلاق بالمجتمع، وتنقية القطاع الثقافي.
 
وقال محمد حسين صفر -هرندي في كلمة ألقاها أمام حشد خلال صلاة الجمعة "في مستقبل قريب لن نرى بعد الآن إنتاجا ثقافيا مفسدا في الكتب والأفلام والموسيقى والاحتفالات" كما هاجم أيضا العدد المتزايد لوكالات الأنباء معلنا عزمه خفضها.
 
وأضاف أنه ليس لديه من خيار سوى حصر هذه الوكالات لأن الاستثمار ركز أكثر على الكمية على حساب النوعية، مضيفا أن 11 وكالة أنباء تعمل بإذن من وزارته وتنتظر ثماني وكالات أخرى الترخيص فيما بدأت ما بين 50 و 60 إجراءات للحصول عليه.
 
وأطلقت السلطات الخريف الماضي حملة ضد ما اعتبرته غزوا ثقافيا غربيا لوسائل  الإعلام الرسمية, لكنه لم يترجم بالأفعال سوى عبر زيادة بث الموسيقى التقليدية.
 
وبحسب الوزير فإن الإشراف على القطاع الثقافي هو من الصلاحيات التي يجب عدم تركها للمجتمع، حيث أكد أنه لا يحق لأحد تحدي مثل الشعب والنظام بما يشمل المجال الثقافي، لأنه في هذه الحالة –حسب رأيه- لن يكتب البقاء للقيم الدينية للثورة الإسلامية.
 
ويخضع بث الموسيقى وكذلك الأفلام والكتب لإجراءات ترخيص بوزارة الثقافة، فيما تتعرض الصحافة منذ فترة طويلة لحملات من قبل السلطة القضائية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة