الإرهاب مسؤولية من؟   
الجمعة 1424/9/28 هـ - الموافق 21/11/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

اهتمت صحف كثيرة في العالم بإبراز عمليتي التفجير اللتين شهدتهما مدينة إسطنبول التركية أمس, مؤكدة ضرورة العمل على علاج أسباب الإرهاب, مذكرة أنه بسبب السياسات الأميركية, كما تطرقت للوضع الفلسطيني.

تفجيرات تركيا

الهجومان اللذان استهدفا مصالح غربية في إسطنبول يظهران أنه رغم الإطاحة بنظامي الحكم في أفغانستان والعراق فإن تنظيم القاعدة وحلفاءه لا يزالون قادرين على المضي قدما والوصول إلى أهدافهم

يو أس توداي

صحيفة يو أس إيه توداي الأميركية قالت إن الهجومين اللذين استهدفا مصالح غربية في إسطنبول يظهران أنه رغم الإطاحة بنظامي الحكم في أفغانستان والعراق فإن تنظيم القاعدة وحلفاءه لا يزالون قادرين على المضي قدما والوصول إلى أهدافهم, فقبل عامين كان خبراء الإرهاب يقولون إن القاعدة والجماعات المحلية غير المترابطة جيدا يقومون بالهجوم على أهداف بسيطة في دول إسلامية معتدلة موالية للغرب.

ومنذ غزو العراق في مارس/ آذار الماضي, حدثت ست هجمات كبيرة لها علاقة بالقاعدة, وكانت هناك هجمات كبرى داخل العراق استهدفت الأردن وتركيا وأهدافا غربية أخرى.

ويقول خبير في نشاط تنظيم القاعدة إن ما يحدث الآن هو مستوى غير مسبوق من النشاط الذي يمارسه التنظيم، فتكرار العمليات وحجمها أمر يثير القلق, وحذر من إمكانية وقوع هجمات أخرى في الأسابيع المقبلة.

من جانبها دعت صحيفة ذي كانبرا تايمز الأسترالية إلى ضرورة التعرف على مسببات الأعمال الإرهابية, والعمل على مكافحتها بصبر وترو.

وفي سياق متصل انتقدت صحيفة البايس الإسبانية الواسعة الانتشار حالة عدم الاكتراث التي تبديها الحكومة الإسرائيلية حيال الموقف الأوروبي الرافض لسياسة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون الذي يصر على المضي قدما في بناء الجدار الفاصل.

وقالت صحيفة المندو الإسبانية إن الزيارة التي قام بها الرئيس الأميركي جورج بوش إلى المملكة المتحدة لم تشتمل على أي حلول للقضايا الدولية الرئيسية.

وقالت صحيفة ذإيج الأسترالية إنه بعد أن أضفت الإدارة الأميركية الشرعية على حربها على العراق, ظهرت من جديد أصوات من داخل هذه الإدارة تطعن في شرعية الحرب, لكن واشنطن سارعت إلى إسكات تلك الأصوات.

سلام إسرائيلي

شارون عبر عن التزامه بخريطة الطريق وصادقت عليها الحكومة الإسرائيلية, كما عبر عن التزامه بالاتفاقيات التي تمت مع الأميركيين, ولم يستبعد في الوقت نفسه قيام إسرائيل باتخاذ إجراءات أحادية, دون أن يذكر أي تفاصيل

هاأرتس

صحيفة هآرتيس الإسرائيلية نقلت تصريحات لرئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع أدلى بها للتلفزيون النرويجي, عبر خلالها عن رغبته في لقاء نظيره الإسرائيلي أرييل شارون قريبا,
مشيرا إلى إمكانية توصل الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي لاتفاق خلال ستة أشهر ينهي النزاع بينهما.

ومن جانب آخر نقلت الصحيفة عن مصادر في الحكومة الإسرائيلية أن تل أبيب ستطرح على الملأ صفقة سلام موازية لخطة خريطة الطريق.

وتقول الصحيفة إن شارون ألمح إلى مثل هذه الخطة في خطاب له أمس, حيث عبر عن التزامه بخريطة الطريق وصادقت عليها الحكومة الإسرائيلية, كما عبر عن التزامه بالاتفاقيات التي تمت مع الأميركيين, ولم يستبعد في الوقت نفسه قيام إسرائيل باتخاذ إجراءات أحادية, دون أن يذكر أي تفاصيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة