تواصل محاكمة المتهمين بانقلاب جنوب السودان   
الاثنين 1435/6/8 هـ - الموافق 7/4/2014 م (آخر تحديث) الساعة 20:07 (مكة المكرمة)، 17:07 (غرينتش)

تواصل محكمة جوبا الخاصة الاستماع إلى شهود الادعاء في قضية المحاولة الانقلابية التي تتهم حكومة جنوب السودان أربعة من السياسيين والمسؤولين السابقين فيها بتدبيرها وتنفيذها.

وتستمع المحكمة لشهادة جهاز الأمن الوطني الذي سيعرض تسجيلا صوتيا منسوبا إلى بعض المتهمين في أحداث ديسمبر/كانون الأول الماضي.

ولم تسمح المحكمة لممثلي وسائل الإعلام بدخول قاعة المحكمة بدعوى أن هناك معلومات أمنية حساسة يضر نشرها بأمن البلاد.

وكانت أولى جلسات محاكمة المعتقلين السياسيين المتهمين بالمشاركة في المحاولة الانقلابية على الرئيس المنتخب ودستور البلاد، قد بدأت في جوبا الشهر الماضي.

وقدم ممثل الادعاء جيمس ميان لائحة طويلة من الاتهامات ضد المعتقلين السياسيين، شملت التآمر على الدستور القائم ومحاولة الإطاحة بالرئيس المنتخب ديمقراطيا بالعنف، وتعريض حياة المدنيين للخطر.

وأوضح ميان في حديثه للمحكمة أن بإمكانها أن تتوقع المطالبة باستدعاء بعض من المعتقلين السياسيين السبعة المفرج عنهم قبل فترة.

ويواجه الأمين العام المعزول لحزب الحركة الشعبية لتحرير السودان باقان أموم، ونائب وزير الدفاع السابق مجاك دي أقوت، ووزير الأمن القومي المقال الجنرال أوياي دينق أجاك، والرئيس السابق للبعثة الدبلوماسية لجنوب السودان في واشنطن إزيكيال جاتكوث، تهم الخيانة العظمى والقيام بأنشطة معادية للدستور. وحسب قوانين البلاد فإن الإعدام والسجن المؤبد عقوبات متوقعة لهم.

وتعرضت حكومة جوبا منذ اعتقالها لهؤلاء المتهمين ضغوطا عديدة من دول الإقليم ومن المجتمع الدولي للإفراج عنهم، إلا أنها تصر على وجوب تقديمهم للمحاكمة حسب القوانين السارية في البلاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة