السلطة تعتقل 20 بالضفة تنسبهم للسلفية الجهادية   
الاثنين 1435/1/29 هـ - الموافق 2/12/2013 م (آخر تحديث) الساعة 13:07 (مكة المكرمة)، 10:07 (غرينتش)
جثة أحد الفلسطينيين الثلاثة الذين قتلتهم إسرائيل قرب الخليل الأسبوع الماضي (الجزيرة-أرشيف)

أعلن مسؤول أمني فلسطيني أن  السلطة الفلسطينية اعتقلت عشرين "ناشطا سلفيا" في الضفة الغربية، ولكنه نفى في الوقت ذاته ارتباطهم بتنظيم القاعدة.

وأوضح المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن اسمه أنه في الأيام الأخيرة تم اعتقال عدة مجموعات ممن وصفهم بأنهم يحملون فكر"السلفية الجهادية"، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه من خلال التحقيقات لم يثبت ارتباط أي من الأشخاص المقبوض عليهم بتنظيم القاعدة العالمي.

وعن الأماكن التي تمت فيها عمليات الاعتقال، أوضح المسؤول أنها جرت في كل من نابلس وجنين وقلقيلية شمالي الضفة الغربية المحتلة.

وأشار المسؤول الفلسطيني إلى أن جميع المعتقلين كانوا في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) سابقا، وأنهم يحملون أفكار تنظيم الإخوان المسلمين العالمي "الذي يفرز هذه المجموعات المتطرفة فكريا"، ولكنه لم يفسر كيف ينتمون للسلفية مع أنهم يحملون فكر الإخوان.

وفي توضيح لكيفة التنسيق بين أفراد المجوعة، أوضح المسؤول الأمني أنهم كانوا يتواصلون معا محليا عبر وسائل التكنولوجيا الحديثة، لافتا في الوقت نفسه إلى أن الأفراد المقبوض عليهم لم يكن بحوزتهم سلاح.

وأكد على أن المقبوض عليهم ليسوا أعضاء في تنظيم القاعدة المركزي ولا يتلقون منه تعليمات أو سلاح.

ونبه إلى أن إسرائيل تحاول المبالغة في قضية هؤلاء الشباب السلفيين لعدة أسباب، من أهمها إبراز وجود مجموعات في الأراضي الفلسطينية تابعة لتنظيم القاعدة لإثارة تأييد الدول الغربية لها في استمرار الاحتلال بهدف محاربة القاعدة.

وتأتي تصريحات ذلك المسؤول بعد يوم من إعلان "مجلس شورى المجاهدين في أكناف بيت المقدس"، وهو تنظيم تابع للقاعدة، مقتل ثلاثة من عناصره في الضفة الغربية الثلاثاء معلنا بذلك بدء نشاطه "الجهادي السلفي" في هذه المنطقة.

وجاء في بيان المجلس "نبشر الأمة ونحن نزف هذه الكوكبة أنه بفضل الله تعالى أصبح لمنهج الجهاد العالمي في الضفة الغربية موطئ بعد أن سعى الجميع لإفشال كل بذرة تزرع هناك".

وأضاف أن "هؤلاء الإخوة وتلك الخلية التي تم التعامل معها بالقتل والعمالة والخسة والنذالة" غيض من فيض "وما خفي كان أعظم" في إشارة إلى استشهاد ثلاثة فلسطينيين في بلدة يطا بالخليل جنوب الضفة الغربية على يد القوات الخاصة الإسرائيلية الثلاثاء الماضي.

وأوضح البيان أن العناصر الذين قتلوا على يد الاحتلال الإسرائيلي هم "الشهداء محمد فؤاد نيروخ ومحمد النجار ومحمد فنشه" .

وكانت مصادر أمنية وعسكرية إسرائيلية أفادت حينها أن القوات الإسرائيلية قتلت ثلاثة فلسطينيين يشتبه في انتمائهم إلى "مجموعة إسلامية متطرفة" في جنوب الضفة الغربية المحتلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة