دنكطاش يدعو لمحادثات مباشرة مع الاتحاد الأوروبي   
الجمعة 1424/2/17 هـ - الموافق 18/4/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

دنكطاش (يمين) يصافح رئيس قبرص اليونانية تاسوس بابادوبلوس في نيقوسيا (أرشيف)
دعا زعيم القبارصة الأتراك رؤوف دنكطاش الاتحاد الأوروبي إلى إجراء محادثات مباشرة بعد أن وقع الاتحاد اتفاقا مع حكومة القبارصة اليونانيين المعترف بها دوليا لانضمامها إليه. وبمقتضى الاتفاق الموقع يوم الأربعاء الماضي ينضم القطاع اليوناني من الجزيرة لعضوية الاتحاد الأوروبي الذي يعتبر أن حكومة نيقوسيا تمثل الجزيرة بأكملها.

وعلق دنكطاش على هذا الوضع قائلا للصحفيين إن "نصف قبرص في الاتحاد الأوروبي ونصفها خارجه". وأكد ضرورة إجراء هذه المحادثات لبحث مطالب القبارصة الأتراك بانضمام جمهوريتهم إلى الاتحاد الأوروبي.

ويدفع دنكطاش بعدم أحقية القبارصة اليونانيين في تمثيل جمهورية شمال قبرص التركية التي لا تعترف بها سوى تركيا. وفي إطار عملية انضمام قبرص إلى الاتحاد الأوروبي دأب الاتحاد على رفض محاولات دنكطاش الفوز بعضوية منفصلة لإدارته.

وأجرى الاتحاد الأوروبي مفاوضاته مع الحكومة المعترف بها دوليا في جنوب الجزيرة وقال إنه مستعد لإجراء محادثات مع دنكطاش فقط إذا قبل اتفاق الأمم المتحدة لإعادة توحيد شطري الجزيرة. لكن محادثات الأمم المتحدة بشأن توحيد قبرص انهارت في مارس/ آذار الماضي مما شجع زعماء أوروبا على المضي قدما في خطة ضم الشطر الجنوبي فقط. وجاء ذلك بعد أن أعلن مجلس الأمن أن الموقف السلبي لدنكطاش ساهم في فشل المحادثات كما ألقى دبلوماسيو الاتحاد الأوروبي أيضا باللوم عليه لفشل جهود التوحيد.

من جانبها أعلنت تركيا أن أفضل طريقة لتحقيق تقدم في إعادة توحيد شطري الجزيرة هي مواصلة العمل في إطار خطة الأمم المتحدة، وأعلنت أنقرة أنها ستقدم معونات تزيد على 500 مليون دولار للشطر التركي من الجزيرة الذي يعاني من عقوبات دولية لتعزيز البنية التحتية والسياحة والتعليم.

وتأتي هذه المعونة إضافة إلى معونة بمئات الملايين من الدولارات تقدمها تركيا سنويا للشطر الشمالي من الجزيرة حيث يقل معدل دخل الفرد بكثير عن نظيره في قبرص اليونانية. وقال عبد اللطيف سينر نائب رئيس الوزراء التركي بعد محادثات مع دنكطاش في شمال قبرص "بوصفنا الوطن الأم سنقف بجانب جمهورية شمال قبرص التركية كما فعلنا في الماضي وكما سنفعل في المستقبل".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة