عشرات القتلى والجرحى بقصف النظام السوري لدوما   
الاثنين 20/4/1436 هـ - الموافق 9/2/2015 م (آخر تحديث) الساعة 15:42 (مكة المكرمة)، 12:42 (غرينتش)

سقط عشرات القتلى والجرحى نتيجة غارات طيران النظام السوري على الأحياء السكنية وسط مدينة دوما في الغوطة الشرقية بـريف دمشق، بعد يوم من القصف استعملت فيه القوات الحكومية البراميل المتفجرة.

وأفادت تنسيقية دوما أن خمسة قتلى على الأقل وأكثر من خمسين جريحا سقطوا جراء غارات مكثفة لطيران النظام على المدينة، وأشارت إلى أن هذه الحصيلة أولية حتى الآن وأن عدد القتلى قابل للارتفاع.

ولا يزال أغلب الجرحى تحت الأنقاض نتيجة القصف المكثف الذي يستهدف الأبنية السكنية وسط المدينة بالصواريخ الفراغية وقذائف الهاون.

وأوقع ذلك القصف دمارا هائلا في الأبنية والممتلكات واشتعلت حرائق كثيرة. وإلى جانب القصف الجوي، تتعرض الأحياء السكنية وسط مدينة دوما لقصف مدفعي.

كما أسقطت قوات النظام السوري على المدينة صواريخ عبر مظلات ذات مفعول تفجيري هائل تسببت في دمار حي بأكمله.

كتائب المعارضة أعلنت بدء معركة لتحرير بلدة الفوعة في ريف إدلب (ناشطون)

بلدة الفوعة
وفي شمال البلاد أعلنت كتائب المعارضة عن بدء معركة لـ"تحرير" بلدة الفوعة الموالية للنظام في ريف إدلب، وقصفت مقرات لقوات النظام في دير الزغب الواصلة بين الفوعة ومدينة إدلب، وسيطرت على إحدى نقاط قوات النظام في محيط البلدة.

وفي خضم تلك المعركة لقي العشرات من قوات النظام مصرعهم، وتم نسف خمسة مبان كانت تتحصن بها في دير الزغب الواقعة جنوب غرب بلدة الفوعة.

وفي تطورات ميدانية أخرى، دارت اشتباكات بين المعارضة وقوات النظام في المنطقة الواصلة بين قريتي جنان وزبادي بريف حماة الجنوبي.

وفي درعا جنوب البلاد، أفادت "نبأ" الإعلامية أن كتائب المعارضة دمرت أربع دبابات للنظام على خلفية محاولتهم اقتحام بلدة دير العدس بريف درعا الشمالي.

وفي شمال البلاد سقط ثلاثة قتلى وعدد من الجرحى بغارات لطيران النظام على مدينة الباب في ريف حلب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة