نتنياهو لن يشارك بقمة واشنطن النووية   
الجمعة 1431/4/25 هـ - الموافق 9/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 10:45 (مكة المكرمة)، 7:45 (غرينتش)
نتنياهو سيوفد مكانه نائبه لرئاسة وفد إسرائيل في القمة  (الفرنسية-أرشيف)

ألغى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشكل مفاجئ زيارته المقررة لواشنطن الأسبوع المقبل للمشاركة في قمة الأمن النووي التي دعا إليها الرئيس الأميركي باراك أوباما.
 
وقال مسؤول إسرائيلي إن القرار اتخذ بعدما علم أن مصر وتركيا تعتزمان إثارة مسألة الترسانة النووية الإسرائيلية في القمة التي تشارك فيها 47 دولة.
 
وأضاف المسؤول أن "رئيس الوزراء قرر إلغاء رحلته بعدما علم بأن بعض الدول بينها مصر وتركيا تعتزم مطالبة إسرائيل بتوقيع معاهدة حظر الانتشار النووي".
 
وفي واشنطن أكد المتحدث باسم مجلس الأمن القومي للبيت الأبيض أن إسرائيل أخبرتها أن نتنياهو لن يشارك في القمة وأنه سيبعث نائبه ووزير الطاقة الذرية دان ميريدور رئيسا للوفد الإسرائيلي.
 
وقال مايك هامر إن "المؤتمر سيركز على أمن المواد النووية وإقناع المشاركين باتخاذ تدابير عملية لضمان عدم حصول الإرهابيين على هذه المواد".

وقال مدير مكتب الجزيرة في القدس بهذا السياق إن نتنياهو شعر أنه سيتعرض للإهانة إذا ذهب إلى واشنطن لأن البيت الأبيض لم يبرمج له لقاء مع أوباما.

وأضاف أنه حتى في صورة عقد اجتماع مع الرئيس الأميركي فإنه سيكون مجبرا على الرد على القضايا التي تنتظر واشنطن إجابة واضحة عليها بشأن الاستيطان وعملية السلام مع الفلسطينيين.

كما اعتبر العمري أن إسرائيل تحاول بإلغاء مشاركة رئيس وزرائها في هذه القمة التهرب من إخضاع منشآتها النووية للتفتيش الدولي.

"
ليز تشيني: أوباما يلعب لعبة متهورة باستمراره في السير في طريق إضعاف علاقات أميركا بإسرائيل
"
ترحيب جمهوري
وفي نيو أورليانز صفق المئات في مؤتمر القيادة الجنوبية للحزب الجمهوري ترحيبا بإلغاء نتنياهو زيارته لواشنطن.
 
وفي الاجتماع انتقدت ليز تشيني ابنة نائب الرئيس السابق ديك تشيني، الرئيس باراك أوباما على معاملته "السيئة" لنتنياهو خلال زيارته الأخيرة لواشنطن قائلة إنه "أمر مخز".
 
وتمر العلاقات الأميركية الإسرائيلية بفترة فراغ منذ تلك الزيارة التي عكست عدم رضا واشنطن عن سياسة إسرائيل الاستيطانية في القدس والضفة الغربية، مقابل جهودها لتنشيط عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
 
وأضافت تشيني أن "إسرائيل أقوى حليف لنا في الشرق الأوسط وفي أي مكان في أنحاء العالم.. والرئيس أوباما يلعب لعبة متهورة باستمراره في السير في طريق إضعاف علاقات أميركا بإسرائيل".
 
هجوم منسق
وقالت وسائل إعلام إسرائيلية إن نتنياهو يخشى أن تحاول البلدان الإسلامية التي تحضر القمة تحويل تركيز المؤتمر من الإرهاب النووي إلى هجوم منسق على قدرات الأسلحة النووية المفترضة لإسرائيل.
 
فعنونو سرب أسرارا هامة عن الأسلحة النووية إسرائيلية  (رويترز)
ويقول مراقبون إن إسرائيل التي لم توقع معاهدة حظر الانتشار النووي أصبحت قوة نووية سرية منذ نحو 40 عاما، وربما تمتلك ترسانة كبيرة.
 
واستنادا لتقديرات طاقة إنتاج البلوتونيوم في مفاعلها ديمونة في صحراء النقب، يقول الخبراء إن إسرائيل قد يكون لديها ما بين 100 و200 سلاح نووي.
 
وكشفت أدلة أكثر تفصيلا عام 1986 عندما سرب المهندس النووي الإسرائيلي مردخاي فعنونو وثائق وصورا لصحيفة بريطانية. وقد اعتقل فعنونو وحكم عليه بالسجن 18 سنة.
 
يذكر أن القمة التي تفتتح الاثنين القادم لن تركز على دول معينة، لكن يتوقع أن تثار قضايا البرامج النووية لإيران وكوريا الشمالية اللذين استبعدا من الاجتماع.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة