كرة اليد الجزائرية.. بحث عن مجد ضائع   
الأحد 1437/7/18 هـ - الموافق 24/4/2016 م (آخر تحديث) الساعة 20:35 (مكة المكرمة)، 17:35 (غرينتش)

سفيان مهني-الجزائر

دخلت كرة اليد الجزائرية في أزمة حقيقية بفعل الصراعات في اتحاد اللعبة ونقص المرافق الرياضية؛ مما أثر بشكل كبير على مستوى اللعبة ونتائج المنتخب الوطني الذي فشل في التأهل لنهائيات كأس العالم.

وبرزت دعوات لإحداث تغييرات جذرية ومحاسبة المتسببين في الكارثة، من بينها مطالبة وزير الشباب والرياضة الأسبق عبد العزيز درواز بإقالة الرئيس الحالي للاتحاد الجزائري لكرة اليد رشيد بوعمرة وتغيير هيكلية وأعضاء الجمعية العامة.

دعوى للتغيير
ويؤكد عبد العزيز درواز -في حديث للجزيرة نت- أن "كرة اليد الجزائرية فقدت بريقها لغياب إستراتيجية واضحة في الفئات الشبابية للمنتخبات وتجميد الدوري المحلي لأشهر، وسوء تسيير اتحاد كرة اليد".

وأضاف درواز -وهو مدرب سابق للمنتخب الوطني- أنه" بعد التتويج غير المنتظر للجزائر ببطولة أفريقيا 2014، كان من الضروري تنظيم معسكرات تحضيرا للبطولة العالمية، لكن المنتخب بقي ثمانية أشهر دون نشاط ومدرب، ليقصى من كأس العالم ويكتفي بالمركز الرابع في البطولة الأفريقية الأخيرة، وهي أسوأ نتيجة في تاريخ اللعبة".

وخلص إلى أن "الجزائر تنظم البطولة العالمية لأقل من 17 سنة، وحتى الساعة لم يظهر اتحاد كرة اليد أي إستراتيجية، ومن ثم فلا أتوقع أن يكون منتخبنا منافسا لأقوى المنتخبات العالمية، وأعتقد بأن المسؤولين الحاليين لم يتعلموا بعد".

بوعمرة برر إقصاء المنتخب من المشاركة في مونديال فرنسا بنقص الخبرة لدى اللاعبين الشباب (الجزيرة)

تبرير الإخفاق
وبرر بوعمرة إقصاء المنتخب من المشاركة في مونديال فرنسا بنقص الخبرة لدى اللاعبين الشباب، وأوضح -في حديثه مع الجزيرة نت- أن "غيابنا عن المونديال ليس كارثة، واستغرب كل من انتقدنا، لقد وفرنا كل الإمكانيات للاعبين، وعلينا التفكير في المستقبل لبناء منتخب قوي".

وحمل بوعمرة خيبة أمل كرة اليد الجزائرية لأسلافه، وعلق "لم يكن هناك عمل قاعدي في المنتخبات والأندية، وبقدومنا أعدنا النشاط للدوري، ومن الأحسن أن ننظر بعين المستقبل والكف عن التصريحات القاتلة، ونحن نادمون على تضييع المشاركة في المونديال".

ويعلق بوعمرة آمالا عريضة على الشباب، وأردف "يجب توفير الوقت لتطوير كرة اليد، والجزائر تملك لاعبين على مستوى عال، وعلينا الاهتمام بالشباب من الآن، وبعد ثلاث سنوات سنجني الثمار وننافس أقوى المنتخبات العالمية".

بوشكريو: نفتقر إلى المرافق الرياضية وفي كل مرة نضطر للسفر للخارج لدخول معسكرات تحضيرية (الجزيرة)

الأمل في الشباب
ويدعو مدرب المنتخب الجزائري صالح بوشكريو للاهتمام بالشباب، ومنحهم الفرصة لحمل قميص الخضر، وقال "علينا استغلال هذه المرحلة لتدعيم المنتخب بالشباب وعدم التفكير في النتائج في الوقت الحالي، ولتكوين فريق قوي لا بد ألا يتجاوز معدل أعمار اللاعبين 26 سنة".

وتابع أن "الأموال موجودة بكثرة في الجزائر، لكننا نفتقر إلى المرافق الرياضية، وفي كل مرة نضطر للسفر للخارج لدخول معسكرات تحضيرية".

وقال بوشكريو "تصوروا أننا لا نملك قاعة رياضية مكيفة، وفي الصيف نعاني كثيرا أثناء التحضيرات، إضافة إلى سوء أرضية الملاعب، مما يعرض اللاعبين لإصابات".

لكن حارس المنتخب الوطني عبد المالك سلاحجي يرى أن "إخفاق المنتخب في البطولة الأفريقية سببه الصراعات القائمة في بيت اتحاد كرة اليد وغياب الاستقرار في الجهاز الفني".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة